العودة الى موقع بانيت
منتدى موقع بانيت
 
 

  #1  
قديم 20-04-2010, 01:11 AM
الصورة الرمزية البدوي الزعيم
البدوي الزعيم البدوي الزعيم غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: Jan 2010
المشاركات: 7,220
البدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغيير
افتراضي امثال وحكم من الباديه

أمثال بدويه من التراث البدوي
◊ الدنيا ما بتغني عن الآخرة :- أي أن أعمالنا في الدنيا وشؤون حياتنا المختلفة لا تُغني عن وجود الآخرة والتي يجب أن نعمل لها في حياتنا ودنيانا ونؤدي كل ما فرض علينا من العبادات ، إضافة إلى أعمال الخير والبر والإحسان .
◊ يرزق الدود في الحجر الجلمود:-أي أن الله كفيل برزق عباده ومخلوقاته ، فهو يرزق الدودة الصغيرة الموجودة في الحجر ، وعلينا ألا نقلق كثيراً من سوء الحالة المادية ، فالله كفيل برزقنا جميعاً ولا ينسى أحداً من فضله .
◊ الدكان جنب الدكان والرزق على الله:-أي أن الأرزاق بيد الله سبحانه وتعالى وهو متوكل برزق الجميع ، والتيسير لهم بما يعتاشون منه ، ولو كانت الدكاكين متلاصقة فهو جل شأنه يبعث لكل منهم برزقه .
◊ الشكوى لغير الله مذلة:-قد يتجرع البعض مُرّ الفاقة وقلة المال وقِصَر ذات اليد ، وقد يعانون من شدة الفاقة والعوز ويصبرون على ذلك صبر المؤمن الذي يرضى بمشيئة الله وحكمه ، وإذا سألهم أحد الناس عن حالهم يقولون له الشكوى لغير الله مذلة .
◊ رضى الوالدين من رضى ربّ العالمين:-إن رضى الوالدين وطاعتهما تعتبر من رضى الله وطاعته ، وعلى المرء أن يحترم والديه ويطيعهما ولا يعصيهما وأن يكون رؤوفاً بهما محسناً إليهما فهذا من رضى الله وطاعته ، وتقول الآية الكريمة في سورة الإسراء :"وقضى ربّك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ، إمّا يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍّ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما " .
◊ العبد في التفكير والرب في التدبير:-أي بينما يكون المرء يفكر في الأمر النازل به ، ولا يجد له مخرجاً منه ، يتولاه الله عز وجل بلطفه وتدبيره ، فيأتيه بالفرج من حيث لا يحتسب .
◊ الإحترام واجب- يجب أن يكون هناك إحترام متبادل بين الناس ، وواجب علينا جميعاً أن يحترم كلٌّ منا الآخر ، حتى تسود المودة بيننا ، وينتشر السلام ، وتعمّ المحبّة بين الناس .
◊ إذا صار صاحبك عسل لا تلحسه كله:-يقال هذا المثل عندما يقدّم شخص لأحدهم بعض الخدمات أو التنازلات ، فيلحّ الآخر في طلب المزيد فيقال هذا المثل ويعني أنه يجب عليك أن لا تضايق صاحبك ، وتثقل عليه بكثرة طلباتك .
◊ إذا كان الكذب بينجّي ، الصدق أنجى
يقوله مقترف الذنب أو من يقع في خطأ غير متعمد ويعترف بخطأه ، أو بما وقع منه لأن الصدق فضيلة ومن يعترف صادقاً بما وقع منه ويعتذر عما بدر منه يغتفر ذنبه ويصفح عنه .
◊ إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب:-مثل عام يحثّ على عدم التكلم لمجرد الكلام ، فالسكوت أفضل من ذلك وانما يجب أن نتكلم بما يفيد الناس ولا نجعل أنفسنا عرضة لانتقاد نحن في غنى عنه .
◊ اعزم واكرم وأكل العيش نصيب:-يقال هذا المثل بعد أن يعفّ الضيف عن عمل القِرى له وبهذا لا يعتبر المضيف مقصراً ، أي أنه عزم وأكرم ولكن ضيفه رفض ولم يقبل ، ويقال هذا المثل في مناسبات أخرى مشابهة .
◊ اللي بيمشي على رجليه لا تحلف عليه :-أي لا تحلف وتقسم يميناً لتبريء ساحة أحدهم من تهمة ما أو من قيامه بعمل معيّن ، حتى لو كان إبنك أو أقرب الناس إليك ، دون أن تتأكد من ذلك بشكل رسمي وأكيد ، حتى لا تعرّض نفسك لغضب الله وسخطه عليك ، فقد يكون قام بهذا العمل في غيابك أو على حين غفلة منك ، ولم يخبرك بذلك لأنه كان يعرف معارضتك ورفضك له جملة وتفصيلاً .
◊ أهل السماح ملاح:-يقال عندما يسامح أحدهم الآخر على فعلته ، متناسياً زلته ، وما اقترفه في حقه من الخطأ ، لكبر نفسه ، وطيبة قلبه .
◊ بتعرفه قال نعم ، قال جاورته قال لا قال لا بك ولا بعِرْفَك:-يقال لمن يعرف شخصاً ما معرفة سطحية ، ويدعي أنه يعرفه معرفة جيده ، فيسأله أحدهم هل جاورته فيجيب لا فيقول له لا بك ولا بهذه المعرفة أي أنها سطحية لأنك لم تجاوره ولم تطلّع عن قرب على طباعه وأخلاقه ، ولا على أفعاله وتصرفاته ، فكيف تعرفه معرفة جيدة والحالة هذه .
◊ ثوب وعَبَاه وبُرْقُع وِوْقَاه عباه أي عباءة وهي رداء أسود تلبسه المرأة لتغطي به رأسها ووجها ومعظم جسمها ، الوقاة : تشبه البرقع وتُطَرّز بالألوان المزركشة ، وتُزَيّن بالقطع الذهبية وتُوضَع على الرأس ، وكانوا يقولون هذا المثل عند خطوبتهم لإحدى الفتيات ، أي أنهم يريدونها ويرغبون في زواجها ، حتى لو لم يخرج معها سوى هذه الأشياء المذكورة .
◊ جارك القريب ولا أخوك البعيد:-أي أن جارك القريب الحسن الجوار قد ينفعك ويكون عوناً لك كما لو كان أخاً لك وربما ينفعك أكثر من أخيك البعيد ، لأنه قريب منك ويحس بك وبمشاكلك وظروفك ، بينما أخوك البعيد لا يدري عن ظروفك شيئاَ .
◊ جود بلا موجود تعبان صاحبه:-أي أن الذي لا يتنازل عن كَرَمِه ، وعن قِرى ضيوفه على سوء حالته المادية وقلة ما يملك ، ويستدين من أجل ذلك ، فإنه يرهق نفسه ويتحمل أعباءً ثقيلة لا طاقة له على حملها ، وكل ذلك من أجل عزة نفسه وكرامتها وحتى لا يقال ان فلان قَصَّرَ في حقّ ضيوفه .


◊ حسنات قليلة تمحى سيئات كثيرة :-أي أن أعمال الخير التي نقوم بها ، والأشياء الحسنة التي نفعلها مهما كانت قليلة ، فإنها بلا شك قد تنفعنا في المستقبل ، وتعود علينا بالفائدة ، وهذا للحثّ على عمل الخير والإحسان .
◊ رزقة الناس من الناس ، ورزق الكل على الله:-أي أن أرزاق الناس تكون عادة من بعضهم البعض ، حيث يبيعون ويشترون على بعض ، وحيث يعملون عند بعض فيأخذ كل منهم ثمرة أتعابه وأجرة عمله ، ورزق الجميع على الله سبحانه وتعالى الذي يتكفل برزق عباده ، ولا ينسى أحداً من فضله .
◊ السكوت علامة الرضا:-إذا خُطبت فتاة وسألها أبوها هل توافق أم لا ، فاذا سكتت فهذا يعني أنها موافقة ولكنها تخجل أن تُصَرِّح بذلك لأبيها إحتراماً له وخجلاً منه ، فيفهم أن سكوتها علامة رضى وقبول ، أما إذا لم ترغب فهي تصارح أبيها بذلك .
◊ صبرك على نفسك ولا صبر الناس عليك :-إذا احتاج أحدهم مالاً ونقوداً أو أي شيء آخر ، وأنفت نفسه أن يطلبه من جيرانه أو من أحد أصدقائه ، فهو يقول لنفسه هذا المثل ، الذي يعني لأن يصبر الإنسان رغم إحتياجه الشديد لبعض الأشياء خير له من أن يطلب من الناس ويتحمّل صبرهم عليه .
◊ الضيف إن أقبل أمير وإن قَعَد أسير وإن قام شاعر:-هذا وصف للضيف الذي عندما يُقبل فكأنه أمير يزهو بشكله وهيئته ، فإذا جلس فهو أسير عند مضيفه حتى يقدم له واجبات الضيافة ، أما إذا قام فهو شاعر يحدث بما شاهد ورأى .
◊ الكبار دفاتر الصغار:-أي أن الصغار يرددون ما يسمعون من أهلهم وذويهم ، دون أن يعوا إن كان ما يرددونه يمس بشعور الآخرين أم لا ، ويجب على الأهل أن لا يتكلموا بما يسيء إلى بعض الناس من الأصدقاء أو غيرهم على مسمع من أطفالهم، لئلا يرددونه أمام المقصودين بهذه الإساءة .
◊ كُلّ تأخيره وفيها خِيره:-أي قد يكون من وراء هذا التأخير نفع وخير ، فلا داعي للقلق وإستنتاج الأمور قبل التحقق منها ، فقد يكون في تأخيرها خير لا نعلمه ، لأنه لا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالى .
◊ لبّس البوصة بتصير عروسة:-يقال عندما تلبس إحداهن ملابس جديدة فتبدو أجمل مما كانت عليه بكثير ، وذلك بفضل إرتداء الملابس الجديدة ، واستعمال أدوات التجميل التي تضفي نوعاً من الجمال المصطنع المستعمل في عصرنا ، والمثل يقال لكل من يرتدي ملابس جديدة فيبدو أجمل مما هو عليه في حالته العادية .
◊ لسانك حصانك ان صنته صانك وان خنته خانك:-أي أن لسانك إذا حافظت على عفته ، وصنته عن الكلام البذيء ، وعن السبّ في أعراض الناس ، وحفظته عن كل ما يجرح إحساس الآخرين ، فانه يصونك ولا يترك مجالاً لمن يريد إيذاءك ، أما إذا استعملته بعكس ذلك فقد تعرض نفسك لإنتقاد الناس وإلى الردّ عليك بغلظة وفظاظة .
◊ المسامح كريم
أي أن الذي يصفح ويعفو ويتغاضى عن أخطاء الآخرين هو كريم بهذه الصفات ، لأنها من الصفات الحميدة ، والخلال الطيبة التي يتحلّى بها الإنسان .
◊ من صدق مع الناس شاركها في أموالها
ويقال أيضاً من صادق الناس شاركها في أموالها ، أي أن من يصدق في معاملاته مع الناس ، وإذا استدان منهم يعيد لهم أموالهم في الوقت المحدّد ، ولا يماطلهم ويطيل عليهم ، فانهم بعد ذلك يتعاملون معه بصدق ، ويعطونه ما يريد ، وكأنه بصدق معاملته معهم قد أصبح شريكاً لهم في أموالهم .
◊ ولد العم بينَزِّل العروس من القْطَار .القطار بتسكين القاف تعني الجمل الذي يحمل هودج العروس ، ومعنى المثل ان ابن العم يستطيع أن يوقف قطار العرس الذي يحمل إبنة عمه وينزلها عنه إذا رغب في ذلك .
◊ اصرف ما في الجيب ياتيك ما في الغيب
أي لا تبخل على عيالك واصرف عليهم وانفق عليهم مما أعطاك الله ، فإن الله سبحانه وتعالى كفيل برزقك ورزقهم لأنه لا ينسى من فضله أحداً .
◊ اعزم وأكرم وأكل العيش نصيب

يقال هذا المثل بعد أن يعفّ الضيف عن عمل القِرى له وبهذا لا يعتبر المضيف مقصراً ، أي أنه عزم وأكرم ولكن ضيفه رفض ولم يقبل ، ويقال هذا المثل في مناسبات أخرى مشابهة .

الي في القدرر تطوله المغرفه
اضحك على الرجال بحب لحاها
اللي في بطنه عضام بيتحسسهن
الي معه قرش بيسوى قرش
الطبخه لو كثروا طباخينها شاطت
الي ما يشرب بيده ما يروى
الي ما ياكل بيده ما يشبع
الرجال مخابر ماهي بمناظر
حلفلي وصدقته لقيت البن على شاربه
اللي مايعرف الصقر يشويه
اللي مايعرفك يجهلك
اللي يده بالنار مو زي اللي يده في الميه
اردب مالك فيه لا تحضر شيله يتغبر دقنه وتتعب في شيله
النار ماتحرق الا الايد الي بيها
ان الله غضب على النمله سوى ليها جنوح
عبد ضلع من شاربه
كثر الدق يذوف الحجر
جرح السيف يبرى وجرح اللسان مايطيب
جبنا الاقرع يونسنا شلح طقيته وخوفنا
الضرب في الميت حرام
خشمك منك ولو عفن
الكلٍ ايقّرب النار على قرصه
انا أمير وأنت امير من راعي الحمير
ماينفع الخايف قولة ما يخالف
عس المرقه بشاربك
المقروص يخاف جرت الحبل
من دق الباب جاه الجواب
الي يتجمر في حيطت الناس تتجمر في حيطته
مطول الغيبه جايب الغنايم
وحده تصيب ووحده تخيب
لم الحافي وابو نعال


ماضاع حق وراه مطالب
هذا المثل يُضرب عندما يكون هناك سعى وراء الحقوق أي أن هذا السعي لن يضيع ,لأنك تسعى وراء حق
------------------------

الحي يحييك والميت يموتك
هذا المثل يُضرب للشخص الرزين الشقردي الذي يبعث فيك الحيوية والنشاط أما الشخص الآخر يبعث فيك الخمول والقهر.

-----------------------
ياما ورى السواهي دواهي

هذا المثل يُضرب للشخص الذي دائما ساكت ولكنه يُخفي وراء هذا السكوت حكمة وتروّي وقوة حجة .
---------------------

اضرب النساء بالنساء والبل بالعصا

هذا المثل يُضرب عندما يفكر الرجل بالزواج من ثانية ولذا إذا أردت عزيزي الرجل أن تؤدب المرأة الأولى تزوج عليها ثانية حتى تتأدب , والإبل إذا أردت تأديبها عليك بالعصا لكي تعسفها.

---------------------------

ابن الحلال عند ذكره بيبان

الذيب عند طاريه يبان


هذا المثل يُضرب للرجل أو الشيء الذي يحضر في وقت مطلبه , مثلا كنتَ تتكلم عن شخص تريده وإذا به أمامك وفجأة تقول : الذيب مع طاريه.

شوف وجه العنز قبل تحلبها

◊ إذا صار صاحبك عسل لا تلحسه كله
يقال هذا المثل عندما يقدّم شخص لأحدهم بعض الخدمات أو التنازلات ، فيلحّ الآخر في طلب المزيد فيقال هذا المثل ويعني أنه يجب عليك أن لا تضايق صاحبك ، وتثقل عليه بكثرة طلباتك .
◊ إذا ضربت أوجع، و إذا أطعمت أشبع
يقال عادة في الخصومات ، ويقصد به إذا ضربت خصمك أوجعه لأنك إذا أوجعته أو إذا لم توجعه فهي محسوبة عليك انك ضربته فالأفضل أن توجعه والحالة هذه .
إذا طلعت دقن ولدك احلق دقنك
أي إذا كبر إبنك وأصبح رجلاً ، فلا تستغرب أن يخالفك الرأي ، وأن يعمل دون إستشارتك ، فقد أصبح له رأيه المستقل وشخصيته الخاصة ، وعليك حينها أن تفكر في الأمر ملياً . حتى لا تقع في بعض المشاكل التي تأتي من جراء تصرفات ابنك الغرير وعديم التجربة .
◊ إذا غرقت سفينتك الحقها رِجلك
أي إذا خسرت وفقدت بعض الأشياء من مال أو غيره ، فلا تجزع ولا تحزن من أجلها حتى لو ضاع وراءها بعض ما تبقّى لديك فالمال معوّض كما يقولون . وما دام الرأس سليماً فباقي الأمور يسهل تدبيرها .
◊ إذا فاتتك دنية تحَمَّد ربك
أي إذا فاتك أمر ما فلا تندم عليه ، فقد يكون في عدم حصولك عليه حكمة إلهية لا تدركها أنت بحواسك المحدودة ، ولو كان فيه خير ليسره الله لك ، وعليك أن تحمد الله أن جعل هذا الأمر يمر دون أن يصيبك منه أدنى أذى .
◊ أذا قالوا لك راسك كبير تحَسَّسه
أي أنك إذا تماديت في بعض تصرفاتك ، أو تصلّبتَ في بعض آرائك ، وأشار عليك أصحابك أو من يهمهم أمرك بتغيير مسارك فعليك أن تحاسب نفسك وتعود إلى جادة الصواب ، أما إذا لم تنته فقد تُعَرِّض نفسك إلى مشاكل أنت في غنى عنها .
◊ إذا كان الغراب دليل قوم ، فهو يدل بهم على الأرض الخراب
يقال لصاحب الرأي العديم والتدبير السيء ويشبّه بالغراب الذي لا ينعق إلا في الأرض الخراب ، ومن كانت هذه صفاته فعلينا أن لا نجعله دليلنا ويجب أن لا نقتدي به .
◊ إذا كان الكذب بينجّي ، الصدق أنجى
يقوله مقترف الذنب أو من يقع في خطأ غير متعمد ويعترف بخطأه ، أو بما وقع منه لأن الصدق فضيلة ومن يعترف صادقاً بما وقع منه ويعتذر عما بدر منه يغتفر ذنبه ويصفح عنه .
◊ إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب
مثل عام يحثّ على عدم التكلم لمجرد الكلام ، فالسكوت أفضل من ذلك وانما يجب أن نتكلم بما يفيد الناس ولا نجعل أنفسنا عرضة لانتقاد نحن في غنى عنه .
◊ إذا كان المتخرف مجنون يكون المصطنت عاقل
المتخرّف تعني المتكلّم ، والخُرَّاف يعني الكلام . والقصد من هذا المثل هو تحليل ما نسمع من الكلام ، فلو كان المتكلم مجنوناً ، فعلى المنصت والمستمع له أن يكون عاقلاً . فلا يُصدّق كل ما يُقال إلا بعد التحقق من صحته .
◊ إذا كبر ولدك خاويه
أي إذا كبر إبنك وبلغ مبلغ الرجال يجب عليك أن تحترمه ، وتحترم آراءه ، ولا تتعامل معه كطفل صغير ، وعليك أن تعامله كأخ لك أو صديق ، وإن كان الإبن يبقى صغيراً في نظر والديه ، مهما كبر ، ومهما بلغ من العمر .
◊ إذا وقع القدر عمي البصر
أي عندما يأتي قدر الإنسان ، فان بصيرته تعمى ، ولا يرى ما تأتي به الأيام ، وتمضي مشيئة الله كما أراد لها الخالق جلَّ وعلا ، ولا يستطيع الإنسان ردها ، أو معرفة وقت حدوثها .
◊ اربط الحمار جنب الحمار بيعلمه على الشهيق والنهيق
يقال عندما يتعلم أحد الأولاد بعض التصرفات السيئة من رفاق السوء ، ويقلد أعمالهم ، ويتشبه بهم ويتصرف مثل تصرفاتهم فيقال حينها عنه هذا المثل .
◊ اربط القرد مطرح ما بيقول لك صاحبه
أي إعمل ما يطلبه منك صاحب العمل ، ولا تجادله كثيراً ، بل نفذ له طلباته ، دون أن تجادله في ذلك أو تحاول التدخل في شؤونه .
◊ أرنب وبيخرمش
أي أنه بالرغم من ضآلته وحقارة شأنه إلا أنه يتعرّض للناس بما يؤذيهم ويسيء إليهم .
◊ إزرع يعدم ولا تظل تندم
يقوله المزارع عندما يرى أن الموسم قليل المطر ، فيخشى إن هو لم يزرع أن يهطل المطر فيما بعد ويخصب الزرع فيندم هو لأنه لم يزرع ، والأفضل أن يزرع أرضه كسائر المزارعين فان اخصبت كسب ذلك وإن امحلت يكون مثله مثل الآخرين ، وهذا يشبه المثل الذي يقول : حط راسك بين الروس واقطع يا قطاع الروس .
◊ اسأل مجرب ولا تسأل طبيب
أي إسأل من عنده تجربة ودراية بالموضوع ، فقد يكون إكتسب من خلال تجربته علماً وخبرة تنقص الطبيب الذي لم يجرب ولم يصادف مثل هذا الأمر في حياته .
◊ الإستنظار صعب
أي أن الإنتظار صعب خاصة إذا طال غياب من ننتظر قدومه ، فاننا نقلق من أجله ونخشى عليه ، ولا نطمئن إلا بعد أن يعود إلينا سالماً .
◊ استنى لما يجيك الترياق من العراق
عندما نعرض على أحدهم شيئاً ما فيرفضه ويطلب أفضل منه ، مع علمه بعدم وجود هذا الشيء الذي يطلبه ، فيقال حينها له هذا المثل بشيء من السخرية
◊ اللي بتمَسّكه السيف ما بيضرب
أي أن الذي تدفعه دفعاً لعمل أمر ما ، رغم كراهته لهذا الشيء وعدم إستعداده للقيام به ، فانه لا يعمله بالشكل الصحيح ، لأنه غير مقتنع به وغير مستعد نفسياً للقيام به ، كمن نضع السيف في يد وندفعه الى المعركة ونقول له أضرب ، فلا يستطيع ذلك ،لأنه مدفوع الى هذا الأمر رغماً عنه ولم يقدم عليه من خلال قناعته الذاتية أو من خلال رغبته الشخصية الخالصة .
◊ اللي بتوزنه قنطار بيطلع نص وقية
أي أن من تظنه رجلاً طيباً وشهماً فانه يخيّب أملك لدى تجربته ، وتظهر حقيقته التي تختلف عن تصورك له ، فتعرفه ولا تتعامل معه ولم تعد تثق به .
◊ اللي بنحِبّه ما بنسِبّه
أي أن من نحبّه من الناس فاننا نسهب في ذكر حسناته ، ونطنب في مدحه والثناء عليه ، حتى لو لم تكن هذه الصفات موجودة فيه ، أما من نكرهه فالويل له كم نكيل له من آيات الذم والقدح والهجاء . وهذه بعض صفات حبّ الناس وكرههم لأي شخص من الناس .
◊ اللي بياكل حمير العرب لازم يزازي بالقرب
يروى أن الزير سالم عندما كان في عنفوان شبابه وفي فترة لهوه ، ذهب يستقي يوماً من البئر ويملأ قرب الماء خاصته ، فترك حماره يرعى بجانب البئر ونزل يملأ القِرَب ، وعندما خرج لم يجد حماره ووجد الأسد وقد افترسه لتوّه ، فغضب وتطاير الشرر من عينيه وأمسك بعصاه وأهوى بها على رأس الأسد فوقع الأسد على الأرض ، فألجمه الزير ووضع عليه برذعة الحمار وقِرَب الماء وركب عليه وساقه إلى الحي وصار يضربه على رأسه ويقول : ” اللي بياكل حمير العرب لازم يزازي بالقرب ”
والمقصود بالمثل ان الذي يأخذ أشياء الآخرين عليه أن يتحمل النتائج .
◊ اللي بياكل العصي مش زي اللي بيعدها
أي أن الذي يقع في المصائب أو المشاكل ، يحس ويعاني من حرارة وقوعها ، وليس كمن يسمع بها أو يشاهدها من بعيد ، وهو شبيه بالمثل الذي يقول ما أسهل الحرب على النظّارة .
◊ اللي بياكل على ضرسه بينفع نفسه
أي أن من يقوم بعمل أشياءه بنفسه دون مساعدة الغير ، يكون في غنى عن تحمّل جميلهم ومعروفهم ، كمن يأكل طعامه بنفسه فهو ينفع نفسه ويجد متعة في ذلك .
◊ اللي بيباطحك ما بيستحي من رَمْيَك
أي أن من ينافسك أو يعاديك فهو لا يتوانى عن الإيقاع بك وإسقاطك ، ولا تستغرب ذلك منه لأن هذا هو الهدف الذي يسعى إليه ، وعليك أن تأخذ الحيطة والحذر منه ومن مكائده المتكررة .
◊ اللي ببيع الجمل ما بيتأسف على الرسن
أي أن من يبيع الشيء الغالي يجب عليه ألا يتأسف على الشيء الزهيد الذي بقي من توابعه ، كمن يبيع جملاً ويتأسف على بيع رسنه .
◊ اللي بيتجمّر في حيطة الناس بيتجمّروا في حيطته
أي أن من يكيد للناس ، ويحاول المس بهم وبأعراضهم ، يكون عرضة لكيدهم ولمسهم بعرضه وشرفه .
◊ اللي بيتجوّز ببلاش بيطلّق ببلاش
يتجوّز تعني يتزوّج ، ومعنى المثل : إن الذي لايتعب في الحصول على الشيء ، بل يحصل عليه بسهولة ، ولا يتعب في دفع ثمنه ، فهو عادةً لا يشعر بقيمته ولا يحرص عليه بل يفرط فيه بسهولة ، لأنه في نظره كـ ” مال جابته الرياح وأخذته الزوابع ” ، وكذلك الرجل الذي يتزوج بمهر قليل ، أو بعض الشباب الذين يتزوجون بطريقة البَدَل فهم لا يشعرون بقيمة الزوجة لسهولة الحصول عليها ، ونتيجة لذلك تحدث المشاكل العائلية ، ولأجل ذلك كله يحرص الأهل على كتابة مهر مؤجل عال نسبياً في وثيقة عقد الزواج حتى يرتدع بعض الأزواج الطائشين إذا فكّروا بطرد زوجاتهم أو طلاقهن .
◊ اللي بيتّكل على زاد غيره بيطول جوعه
أي أن من يتّكل على ما عند غيره من الأغراض أو الأشياء ، يكون عرضة لرفضهم طلباته وردّه خائباً من حيث أتى .
◊ اللي بيتوضّا بدري بيصلّي حاضر
أي أن من يُعِدّ نفسه ويهيء أموره إستعداداً للقيام بعمل ما ، فإنه يقوم به في الوقت اللازم ، ولا يتأخر في عمله .
◊ اللي بيحتاج الكلب بيقول له يا عمّ
أي أن من يحتاج الحقير يداريه بالكلام اللين حتى ينال بغيته منه .
◊ اللي بيحترم بيحترم نفسه
أي أن من يحترم الآخرين ويقدرهم ، فانهم يحترمونه ، ويكون بذلك قد إحترم نفسه بإحترامه لهم .
◊ اللي بيحضر السوق بيتسوّق
أي أن من يحضر الشجار والمخاصمات لا بد أن يناله بعض السوء والأذى من جراء ذلك .
◊ اللي بيحفر حفره لأخوه بيطيح فيها
أي أن الذي يخطّط ويعمل الدسائس لكيد الآخرين ، يقع في النهاية في سوء أعماله ، نتيجة لسوء نيته ، ومحاولته الإيقاع بالآخرين الذين يحاول النيل منهم لشدة غيرته وحسده .
اللي بيحكي كلمة الحق ما بينفشخ
أي أن من يقول الحق يجب أن لا يشج رأسه ، لأنه قال الحق وإن كان الحق لا يرضي أثنين كما يقولون .
◊ اللي بيدري بيدري واللي ما بيدري بيحسابها كِنّ عَدَس
أو اللي بيدري بيدري واللي ما بيدري بيحسابها كَفّ عَدَس ، أي أن من يعرف الأمور ليس كمن لا يعرفها ، وللمثل قصة تقول أن أحدهم كان في بعض البيوت في حالة مريبة ، وعندما قدم صاحب البيت هرب الرجل من البيت وخلع بعض نباتات العدس ووضعها في يده في خلال هروبه ، فتفازع القوم يسألون ما الخبر ، فقال الرجل إنه يطاردني لأنني خلعت هذا الكِنّ من العدس ، فسكت صاحب البيت وهو يقول اللي بيدري بيدري واللي ما بيدري بيحسابها كِنّ عدس .
◊ اللي بيدلّل على بضاعته بتبور
أي أن الذي يُكثر من عرض بضاعته أو إبنته على الناس والتدليل عليها ، يجعلهم ينفرون منها ويبتعدون عنها . ويقال أيضاً في حالات أخرى مشابهة .
◊ اللي بيسأل ما بيتوه
أي أن الذي يسأل عن المكان الذي يريده ، يجد من يرشده إليه ويدلّه على مكان وجوده ، وبذلك يمكنه الوصول إليه بسهوله بدل أن يتخبط ويضلّ الطريق .
◊ اللي بيسب أبوك الخشب بتسب أبوه الذهب
أي أن من يسب أباك ، مهما كان أبوك فقيراً أو ضعيفاً ، فلا يتفاجأ إذا سببتَ أباه مهما كانت منزلته ، لأنه أول من بدأ والباديء بالشر أظلم .
◊ اللي بيستحي من بنت عمه ما بتجيب منه ضعوف .
أي أن من يخجل في طلب حقّه فانه قد لا يحصل عليه ، كمن يخجل من ابنة عمّه بعد زواجه منها فلا تنجب له أولاداً ، ضعوف تعني أولاد وواحدها ضعيف ، وهي تُستعمل غالباً بصيغة الجمع .
◊ اللي بيسترخص في اللحم بيلاقيه في المَرَق
أي أن الذي يترك الأشياء الجيدة لأنها غالية الثمن ، ويبحث عن الرخيصة التي تكون عادة أقل جودة ، فانه يجد الفرق لدى إستعماله لها إما في شكلها أو في طعمها ومذاقها .
◊ اللي بيشبي من حصان بيركب عليه
معنى المثل أنه كما تحمل الفرس من حصان أصيل فتلد مُهراً يحمل صفات أبيه من أصالة وعراقة ، فكذلك المرأة فإنها تلد أبناءً يشبهون أباهم في صفاته وتصرفاته المختلفة ولا تُلزم هذه الأمثال أن يكون الولد شبيهاً بأبيه تماماً فقد يشبه أحد أخواله في بعض الأحيان .
◊ اللي بيشرب من بير ما بيرمي فيه حجر
أي أن الذي ينتفع من شيء معين ويستفيد منه ، فانه عادةً يثني عليه ويذكره بكلّ خير ، ويتغاضى عن سلبياته إن وجدت ، تمشياً مع مصلحته وظروفه الخاصة .
◊ اللي بيشوف بلاوي الناس بتهون عليه بلوته
أي أن مَن يرى ما يصيب الناس من مكروه ، أو أمراض أو غيرها ، يهون عليه ما أصابه هو ، وذلك لأن ما أصابه إذا قيسَ بما رآه عند غيره لكان أهون بكثير مما عندهم .
◊ اللي بيطلقها ما بيوصِّفها جيزان
أي أن من يطلق إمرأته يجب عليه أن يُخلي سبيلها ، ولا يعترض طريقها فيما لو أرادت الزواج من رجل غيره ، لأنها لم تعد زوجة له ، ويحق لها أن تتزوج وتعيش حياتها الخاصة ، دون أن يكون له الحق في إعتراضها أو التدخل في حياتها . ويقال في حالات أخرى مشابهة .
◊ اللي بيطيح من السما بتتلقّاه الأرض
أي أننا بعد هذه الأحداث التي يصعب السكوت عليها ، فاننا سنقوم بالرد عليها ولم تعد تهمنا النتائج ، وليحصل ما يحصل بعد ذلك من أمور .
◊ اللي بيطيح هالطيحات بيموت هالموتات
أي أن من يقوم بأي عمل إن كان حسناً أم سيئاً فعليه تحمل نتائجه ، لأنه هو الذي أوقع نفسه بإرادته فيه ، ولم يجبره أحد على ذلك ، ولذلك فالمسؤولية كاملة تقع على عاتقه .
◊ اللي بيعاشر القوم أربعين يوم بيصير منهم يا عليهم
أي أن من يعيش مع قوم فترة من الزمن عليه أن يندمج معهم ، وأن يجاريهم في عاداتهم وطباعهم ، وأن يكون واحداً منهم ولا يشذّ عنهم بإنطوائه على نفسه وبشعوره بالغربة والوحدة .
◊ اللي بيعمل جمّال بيوسع باب داره
أي من يتخذ عملاً فليستعدّ له ، ويهيء له أدواته ، ويحضر له مستلزماته ، حتى لا ينقصه شيء وقت الحاجة ، وحتى يقوم بعمله على الوجه الأكمل .
يتبع

آخر تعديل بواسطة عضويه مخربطه ، 20-04-2010 الساعة 01:18 AM
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 20-04-2010, 01:16 AM
الصورة الرمزية البدوي الزعيم
البدوي الزعيم البدوي الزعيم غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: Jan 2010
المشاركات: 7,220
البدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغيير
افتراضي

◊ اللي بيعيش بيَحْذَى في الخليل
أي أن من يسلم من اللصوص ومن قطاع الطريق حتى يصل الخليل ، فانه سيحذى فرسه هناك . وكانت الطريق إلى الخليل في العهد السابق تعج باللصوص وقاطعي الطريق ، الذين ينهبون البضائع القادمة من غزة أو منطقة بئر السبع إلى مناطق الخليل أو الأردن ، ويسلبون حتى الأشخاص من أموالهم القليلة وبعض الملابس الجديدة التي يجدونها معهم.
◊ اللي بيعيش بيشوف كثير ، واللي بيمشي بيشوف أكثر
أي أن الذي يعيش عمراً طويلاً يرى أموراً كثيرة ، أما من يسافر ويجوب الآفاق المختلفة فهو يرى بطبيعة الحال أكثر من الذي عاش طويلاً ولكنه لم يخرج من بلده .
◊ اللي بيعيش يا ما بيشوف
أي أن الذي يعيش عمراً طويلاً يرى أموراً كثيرة ، ويمر بتجارب متعددة ، ويكتسب خبرة ومعرفة في شؤون الحياة المختلفة .
◊ اللي بيعيز القِرْد بيقول له يا حَبّاب
أي أن من يحتاج الحقير يداريه بالكلام اللين حتى ينال بغيته منه . حَبَّاب تعني يا سيدي ، وكان يقولها العبيد لأسيادهم .
◊ اللي بيفكّر فيك بعين فكّر فيه بعشرة
أي أن من ينظر إليك بإحترام ، ويُقدّرك ويحترم شعورك ولا يتأخر عنك عند الحاجة إليه ، فعليك أن تقابله بمثل صنيعه ، وأن تعامله بما هو أهل له أو حتى بأكثر من ذلك .
◊ اللي بيفكر لفوق بتنكسر رقبته
أن أن من يطمع ويفكر في الغنى السريع ، أو من يراقب الناس ممن هم ليسوا من طبقته ، فانه يرهق نفسه ، ولا يصل إلى بعض ما وصلوا إليه ، لأن الغنى والجاه من الله سبحانه وتعالى وعليه أن يقنع بقسمته ونصيبه .
◊ اللي بيفلس بيدور على دفاتره العتيقة
أي أن من يفلس أو يفقد ماله ونقوده ، فانه يبدأ بالبحث عن مكان ليجلب منه بعض المال ، فإذا وجد أن له حساباً أو ديناً عند بعض الناس يبدأ بالمطالبة به ، حتى لو كان مبلغاً زهيداً لا يستحق المطالبة به ، ولكنه لضيق الوضع والحالة المادية التي يعاني منها يلجأ عادةً لمثل هذه الأمور .
◊ اللي بيكرهك بيكثِّر عيوبك
أي أن من يبغضك ويكرهك فإنه يُكثر من ذكر عيوبك أمام الناس ، ويلصق بك التهم والأباطيل المختلفة بدافع بغضه لك وحقده عليك .
◊ اللي بيلاحقها بيفارقها
أي أن الذي يحاسب على كل صغيرة وكبيرة لا يمكنه الإستمرار في علاقاته مع الآخرين ، لأنه لا يمكن محاسبة الناس وعَدّ أنفاسهم عليهم ، حتى لو كانوا أفراد عائلتك الخاصة .
◊ اللي بيلاعب القط بيصبر على تخاميشه
أي أن من يتعرّض لبعضهم بمزاح أو بسوء فعليه أن يتحمّل النتائج ، لأنه هو الذي بدأ بالتعرض لهم أو بالتحرّش بهم في بعض الحالات .
◊ استنى لما يجيك الترياق من العراق
عندما نعرض على أحدهم شيئاً ما فيرفضه ويطلب أفضل منه ، مع علمه بعدم وجود هذا الشيء الذي يطلبه ، فيقال حينها له هذا المثل بشيء من السخرية .
◊ الاسعار والاعمار بيد الله
أي أن الأسعار في تقلباتها من زيادة أو نقصان ، والأعمار من طول أو قصر كلها بيد الله سبحانه وتعالى .
◊ اسمع من أذن واطلق من الثانية
أي إسمع ما يقال وإن لم تقتنع به فلا تنفذ منه شيئاً ، وكأنك لم تسمع أي شيء منه ، أو كأنك سمعته من أذن وخرج من الأذن الثانية .
◊ الأسى ما بينتسى
أي أنه من الصعب نسيان الإساءة ، خاصة إذا تكرر حدوثها ، فإننا عندما نتذكرها نشعر بالألم والمرارة .
◊ إشبع طيرك لا يدوِّر غيرك
أي إعتني بأهل بيتك وقم بواجبهم كما يجب ، ولا تكبت حريتهم ، ولا تهضم حقوقهم ، فإنهم بذلك يظلوا على حبك وولائك .
◊ اشتغل بقرش وحاسب البطّال
أي إعمل ولو بأجر قليل ، أو بمبلغ زهيد من المال ، ولا تركن إلى الكسل والخمول ، وسترى بعد فترة من الزمن والعمل المتواصل ، انك قد جمعت ووفّرت مبلغاً من المال ، ما كنت لتحصل عليه لو بقيت على كسلك وخمولك .
◊ أصابعك في ايدك ما هي زي بعضها
أو أصابعك في ايدك ما هي واحد ، أي قد يختلف الناس عن بعض ، فاذا كان أحدهم شريراً أو سيء المعاملة فهذا لا يعني أن كل الناس مثله ، فالناس تختلف في الطيبة والمعاملة كما تختلف أصابع اليد الواحدة في طولها وإن كانت في يد واحدة .
◊ أصحاب العقول في راحة
أي أن أصحاب العقول الرزينة والأعصاب الهادئة هم في راحة من أمرهم ، لأنهم لا يورطون أنفسهم ، ويحلون مشاكلهم بهدوء ، ويتجنبون دائماً الوقوع في المشاكل أو التدخل في شؤون الغير .
◊ اصرف ما في الجيب ياتيك ما في الغيب
أي لا تبخل على عيالك واصرف عليهم وانفق عليهم مما أعطاك الله ، فإن الله سبحانه وتعالى كفيل برزقك ورزقهم لأنه لا ينسى من فضله أحداً .
◊ أصل الفتى فعله
أي أن الأصل لا يقاس بالأحساب والأنساب ، بقدر ما يقاس بالأعمال والأفعال ، وربّ شخص من عائلة بسيطة يعمل ما يعجز عنه ابناء الذوات والعائلات الكبيرة .
◊ اطعم السن بتدرم العين
أي أن من يكون كريماً مع الناس والمسؤولين ، ويطعمهم ويستضيفهم ويقدم لهم الاحترام ، فإنهم مستقبلاً يخجلون منه ولا يرفضون له طلباً .
◊ اطعم اللي عليه المتكّل ، والصغير إن عاش أكل
يقال في حالات المزاح عادةً ، ويعني أن تطعم أو تعطي الرجل الكبير المجرب ، أما الصغير فالأيام أمامه وسينال نصيبه مستقبلاً .
◊ اطعم مذَوَّق ولا تطعم مشتهي
يقال أيضاً في حالات المزاح ، وذلك عندما يتحدثون في موضوع الزواج ، فيتدخل أحد الحضور الذي يكون متزوجاً عادةً ، ويقول زوجوني أنا ، فأنا أعرف قيمة الزواج وأهميته ، ويذكر المثل ، وربما ورد هذا المثل للحثّ على الزواج في بعض الأحيان .
◊ الإعتراض فيه الهلاك
يقوله من يتدخل بين بعض الناس المتخاصمين ليصلح بينهم ، فيترك أحد الأطراف خصمه ويُحَمّل الساعي بالإصلاح المسؤولية الكاملة ، ويلحّ عليه إن كفل أحدهم في شيء ، ويضيق عليه الخناق ، مما يجعله يندم لأنه سعى بالإصلاح بينهم ، وربما يشعر بأنهم غير جديرين بذلك ، وكان من الأفضل لو أنه لم يتدخل بينهم وتركهم يتخاصمون كيفما يحلو لهم .
◊ اعطي خبزك للخباز لو بياكل نصه
أو اعطي خبزك للخباز لو بيحرق نُصَّه ، أي أعطي ما تريد عمله من الأشياء للمختص في ذلك ليعمله لك ، لأنه عادة تكون لديه الأدوات اللازمة والخبرة الكافية في هذا المجال ، ويعمله لك على الوجه الأكمل ، ويريحك من العناء الذي تلاقيه فيما لو عملته أنت بنفسك .
◊ اعزم واكرم وأكل العيش نصيب
يقال هذا المثل بعد أن يعفّ الضيف عن عمل القِرى له وبهذا لا يعتبر المضيف مقصراً ، أي أنه عزم وأكرم ولكن ضيفه رفض ولم يقبل ، ويقال هذا المثل في مناسبات أخرى مشابهة .
◊ أُعطُس رحمكم الله
أي أنه قام بهذا العمل بسرعة ، ودون أدنى إبطاء أو تريّث .
◊ أَعْمَص وبيتجَعْمَص
أي أنه يتدلّل ويزهو بنفسه ، على بشاعته وقبح صورته ، وهو لو رأى نفسه لخجل منها وانكمش وتقوقع في ذاته .
◊ افضح الشرع يسترك
أي لا تترك شيئاً ناقصاً من الأمور الشرعية دون أن تتطرق له وتذكره لدى خطوبتك أو زواجك ، لأنك قد تحتاج له في يوم من الأيام ، وبذلك تضمن لنفسك الراحة والإستقرار .
◊ أقعد على الضُرّ ولا تقعد على شروشه
مشاكل الرجل المتزوج من ضرائر كثيرة في الغالب ، ويحدث أن يغضب على أحدهن ويطردها الى بيت أبيها ويبقى أولادها في البيت ، فتضيق المرأة الأخرى بهم ذرعاً وتقول المثل المذكور ، وهي بذلك تفضّل لو بقيت ضُرّتها ترعى شؤون أبنائها لتريحها هي من هذا العبء . وأحياناً تقوله المرأة معبرةً عن سخطها من الضُرة متمنيةً لو أنها لم تترك لها هؤلاء الأولاد وأراحتها منهم .
◊ اقلع السن واقلع وجعه
أي إخلع مصدر الألم والمصدر الذي تأتي منه المشاكل ، وبذلك تستريح من ألمه ومما ينتج عنه من مشاكل أو إزعاج ،كما تخلع السن وترتاح من ألمها بعد ذلك .
◊ أكبر منك بيوم أعْرَف منك بسنة
أي أن من يكبرك في العمر يكون قد مر بتجارب الحياة وبمشاكلها أكثر منك ، وعليك أن تحترم رأيه ولا تستهين به .
◊ أكل الحق غُصَّة
أي أن أكل أموال الناس وهضم حقوقهم يترك أثره السلبيّ في نفوسهم ، وحتى لو حاولوا نسيان ذلك فإنهم عندما يذكرونه تمتلىء نفوسهم بالمرارة والأسى .
◊ أكل خروبه والتوى عرقوبه
أي أنه قد كبر وشاخ وهرم ، وشبع من الدنيا ، ونال نصيبه منها ، ولم يعد يصلح لشيء.
◊ أَكْل الرجال على قدر فعالها
يقال للرجل الذي إذا وُضعت مائدة الطعام يأكل كثيراً ، وتكون لقمته كبيرة ويزدردها وكأنه جمل ، فيستدل من طريقة أكله على قوة فعله ، ومثله المثل الذي يقول : يأكل أكل الجمال ويقوم قبل الرجال .
◊ الأكل في الشبعان خسارة
يُقال للشبعان الذي يأكل قليلاً من الطعام الذي قدم له .
◊ التم المتعوس على خايب الرجا
أي اجتمع اثنان على الخيبة والفشل .
◊ العب لوحدك بتروّح راضي
أي لا تشرك الآخرين في شؤونك ، لأنه قلما اتفق اثنان على أمر ، وبذلك تريح نفسك من الخلافات في كثير من الأمور .
◊ العب في المقصقص لما يجيك الطيّار
اي دبر أمورك بما يوجد لديك الآن من أشياء ، إلى أن تحصل على ما هو أفضل منها . المقصقص هو الطير الذي نتفت قوادمه ، والطيّار هنا هو الذي لم تنتف قوادمه .
◊ الله خلق الأذى والطِبّ والدوا
أي أن الله سبحانه وتعالى كما خلق الداء ، فكذلك خلق الدواء الذي يشفي منه ، وعلى المريض أو صاحب العِلَّة أن يبحث عن الدواء الملائم لمرضه وسيشفى بإذن الله تعالى .
◊ الله لما بيقرد النملة بيخلق لها جنحان
أي أن بعض الأشخاص يتسرعون في بعض الأحوال ويقومون بتصرفات متهورة وغير مسؤولة تجلب لهم الأذى والضرر ، ويكونون بذلك كالنملة في أيام المطر حينما تخلق لها أجنحة وتطير محلقة في الفضاء ، فتلتقطها العصافير في الجو وتلتهمها ، ولو ظلت على الأرض لسلمت ونجت ولم يحدث معها ذلك .جنحان تعني أجنحة .
◊ الله ما سمع من ساكت
أي أنه يجب على الإنسان أن يصرح بما يريد ، ويوضح قصده ونيته ، ولا يترك ذلك في نفسه ويلوم الآخرين ، الذين لا يعرفون ما يريده لأنه لم يقل لهم ذلك جهاراً ، وسيلاقي أذاناً صاغية حينما يرفع صوته ويطلب ما يريده .
◊ اللي أوله شرط آخره رضا
أو اللي أوله شرط آخره نور ، يقال عند الاتفاق على عمل ما ، أي إذا أردت أن أقوم لك بعمل معين فانا اشترط عليك كذا مقابل ذلك وليكن معلوماً لديك سلفاً فالذي أوله شرط اخره رضى
◊ اللي ايده في الميه مش زي اللي ايده في النار
أي أن الذي يقع في المصائب أو المشاكل ، يحس ويعاني من حرارة وقوعها ، وليس كمن يسمع بها أو يشاهدها من بعيد ، مثلهم في ذلك مثل شخصين وقعت يد أحدهما في النار ، ووقعت يد الآخر في الماء وشتان ما بين الأمرين .
◊ اللي بتخبره ما هو بعيد
أي أن المكان الذي تعرف مكانه يمكنك الوصول إليه بسرعة ، ما دمت تعرف مكان وجوده والطريق المؤدية إليه.
◊ اللي بتركبه وراك بيحط ايده في جيبتك
أي أن الذي تحترمه وتقضي له بعض مصالحه وتنفذ له طلباته ، سرعان ما ينكر معروفك معه وينسى إحسانك إليه ، وإذا سنحت له فرصة للإنقضاض عليك أو النيل منك ، فإنه لا يتوانى عن ذلك ، متناسياً بذلك كل ما قدمته إليه من معروف وإحسان .
◊ اللي بتسويه اليوم بتتريح منه بُكره
ما تعمله اليوم ترتاح من عمله في الغد ، وهو للحثّ على العمل وعدم التواني والكسل ، وهو يشبه المثل الذي يقول :” لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد ” .
◊ اللي بتسويه الرعنا بياكله جوزها
أي أن ما تعمله الزوجة الرعناء من طعام غير جيد لجهلها في طهو الطعام وإعداده ، فان زوجها عادة يأكل منه لأنه لا يجد غيره ، أو لأنه قد تعوّد على هذا النوع الطعام .
◊ اللي بتقدّمه السبت بتلقاه قدامك يوم الأحد
ما تقدّم من معروف أو إحسان أو أي عمل صالح ، فانك تجد ثماره في المستقبل ، وما تقدم للناس من خير فإنهم يرجعون إليك مثله ، وما تقدم في دنياك من عمل صالح فانه ينفعك في آخرتك .
◊ اللي بتقرصه الحيّة بيخاف من جرة الحبل الأبرق
أي أن الذي يحدث معه مكروه يخاف من تكراره ، كالذي تلدغه الأفعى فهو يصبح يخشى من الحبل الأبرق لو شاهده بجانبه لأنه يشبه الأفعى في شكله ، وهذا يشبه الحديث النبوي الشريف الذي يقول :” لا يُلدغ مؤمن من جحر مرتين .
◊ اللي بتقطع راسه ما بيجيك فازع
أي أن كل أمر تنهيه وتفرغ منه بشكل نهائي ، ولا تبقي شيئاً ناقصاً منه ، فانك تريح نفسك من العودة إليه مرةً أخرى ، وكذلك كل دين عليك فانك بعد تسديده لا تطالب به مرةً أخرى .
ابعد عن الشر وغنيلوا
يقال هذا المثل للحثّ على ترك الشرّ والابتعاد عنه ، ومن جهة أخرى يعني أن نبتعد عن الشرّ وأن نُهَدِّد من بعيد لإيهام الخصم بأننا لا نخشاه فيرتدع هو الآخر

ابن بطني بيفهم رطني
تقوله الأمّ عندما تقول شيئاً أو تُلّمح به ، فيهمه ابنها أو ابنتها دون أن تذكر تفاصيله فتقول الأمّ هذا المثل . رطني يعني كلامي
ابو البنات مرزوق
أي أن الله سبحانه يرزق رب الأسرة الذي ولد له عدد من البنات ، وهو تعالى يتولى برزقه ورزقهن ، وييسر له من حيث لا يحتسب
الابو سايس
أي ان الأب كسائس الخيل الذي يعرف طبائعها وأخلاقها ، وما يرضيها وما يثير غضبها ، وكذلك الأب فهو سائس لأبنائه يعرف طبائعهم وأخلاقهم ويميّز بين الجيد منهم والرديء ، ويكشف خصالهم ومزاياهم ويدرك ذلك منهم منذ نعومة أظفارهم وقبل أن يكبروا ويبلغوا سنّ النضوج
اتعب اقدامك ولا تتعب لسانك
يقوله المرء عندما يطلب من شخص آخر أن يناوله شيئاً ما ، كأن يطلب الأب من ابنه أن يناوله إبريق الماء مثلاً فيماطله ويبطيء عليه ، فيقوم هو بنفسه بتناول ذلك ويقول هذا المثل .
اربط ايدك على الصحيح لا تدمي ولا تقيح
أي أنّ من يمشي في الطريق السليم يسلم من الأذى ولا يتعرض له أحد بسوء ، لأن من يمشي في الطريق القويم لا يجد من يعترض سبيله ، أو يتعرّض له بمكروه
اذا تكاونوا الحراميه بين المسروق
أي إذا اختلف اللصوص فيما بينهم حول تقسيم المتاع الذي سرقوه ، فإن أحدهم يكشف عن السرقة ويدلّ على مكان المسروقات . تكاونوا أي تشاجروا ، وكونة أي مشاجرة ، وحرامي أي لص .
اذا شفت النار في دار جارك حضر الميه لدارك . أي إذا رأيت مصيبة تحلّ بجارك فلا تشمت به ، بل شاركه في مصابه ، وعاونه للخروج مما وقع فيه ، فمن يدري فقد يكون دَوْرك التالي بعده .
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 20-04-2010, 01:43 AM
الصورة الرمزية البدوي الزعيم
البدوي الزعيم البدوي الزعيم غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: Jan 2010
المشاركات: 7,220
البدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغييرالبدوي الزعيم وجوده يحدث تغيير
افتراضي

البَدَل قِلَّة عَدَل .
أي قلة عَدْل ، فقد يتخاصم أحدهم مع إمرأته فيطردها أو يطلقها ، فيضطر الثاني الذي يعيش في وفاق مع إمرأته أن يقابله بمثل صنيعه ، وإن لم يفعل فإن الأول الذي طرد زوجته يستدعي أخته ويحجزها عنده حتى تنتهي المشكلة إما بعودة النساء إلى بيوتهن وإما بطلاقهن ، وقد تلاشت هذه العادة حتى كادت تنتهي .
◊ البدوي اسْتَدّ بعد أربعين سنة وقال استعجلت
أي أن البدويّ لا يتسرع في الأخذ بثأره ، ولكنه لا ينساه أبداً ، حتى ولو إمتدت فترة هذا الثأر سنوات طويلة ، فانه يعود ويثأر لنفسه ، ويمحو عن نفسه العار ، وهذا في الحالات التي لا يتمّ فيها الصلح بين الطرفين ، أما إذا تم الصلح بينهما فلا يكون هناك مجال للثأر لإنتهاء سبب النزاع والمخاصمة .
◊ البدوي بيعرى لما بيشوف ثوبه
يقال للمتسرع الذي يترك ما لديه من أشياء قديمة ، حتى لو كانت جيدة وصالحة ، ويسرع ليستخدم الأشياء الجديدة أو لإرتدائها إذا كانت ملابس ليرى نفسه في حلته الجديدة . وكان الناس قديماً لا يشترون ملابس جديدة إلا في المناسبات كالأعياد مثلاً ، ولا غرو أن يكون هناك نوع من التلهّف لإرتداء الحلة الجديدة لأن الحلة القديمة تكون قد بليت لكثرة الإستعمال . ويقال هذا المثل بصيغة أخرى هي : البدوي بيعرى لما بيشوف هدومه . الهدوم هي الثياب .
◊ البدوي والفار لا تورّيه باب الدار
يقال للشخص الذي إذا طلب منك شيئاً ما وأعطيته له ، فانه لا يفتأ يطلبه مرات ومرات حتى تملّ منه لكثرة طلباته ، أو إذا زارك شخص ورحّبت به وأكرمته فانه يكثر من التردد عليك بشكل يثير الضجر والملل .
◊ بدوي مقروح طَبّ في تين مسطوح
يقال عندما يكثر أحدهم من الأكل لنوع من الطعام ويلتهمه بنهم وشره ، وكأنه لم يذق الطعام منذ فترة طويلة . مقروح مصاب بقرحة المعدة لشدة الجوع .
◊ بذاره في حِجْرِه
إذا إستعجل أحدهم وأخذ يُلحّ في طلب الزواج فإنهم يقولون عنه فلان بذاره في حجره ، أي أنه كالفلاح الذي يملأ حجره بالبذار من بذور القمح أو الشعير أو بعض الحبوب الأخرى ، ويحاول أن يبذرها قبل سقوط المطر الذي يوشك على الهطول .
◊ البراطيل بيحِلَّن السراويل ، أو ( البراطيل بِتْحِلّ السراويل ) .أي أن البراطيل والرشاوى تجعل الإنسان يفقد قيمته ، ويصبح تافهاً لا كرامة له ، حتى أنه يمكن أن يعطي أغلى ما يملك في مقابل بعض الرشاوى التي يلهث للحصول عليها .
◊ بَرَكَة ساعة أحسن من شُغل يوم كامل
عندما نعمل بجد ونشاط ساعات قليلة فاننا ننجز عملاً كثيراً يفوق عمل يوم كامل نعمل فيه بتكاسل وارتخاء .
البَرَكَة في طولة الروح
أي أنَّ في التأني والصبر والتريّث وعدم الإستعجال بركة وخير ، فإن التريّث دائماً يؤدي إلى نيل المبتغى بسهولة ويسر ، بعكس العجلة والتسرع التي تُدخل صاحبها في توتر أعصاب وفي وضع نفسي سيء ، ولا تؤدي في النهاية إلى نتائج أفضل .
◊ بَشِّر الزاني بالفقر
أي أن من يسير على دروب الرذيلة ، وعلى طرق الفساد ، ويتّبع الأهواء والغرائز الحسيّة ، فانها تقوده حتماً إلى السقوط في مهاوي الردى ، وتنزله إلى الحضيض الإجتماعي ، وإلى نبذه وازدرائه في المجتمع ، مما يؤدي إلى فقره وإملاقه في نهاية الأمر .
◊ بشوفك ما بتبرق ولا بترعد
يقال للشخص الذي تطول فترة عزوبيته ، فيسأله أحد أصدقائه بمثل هذا الكلام وهو يقصد انه لا يرى عنده تحركاً نحو الخطوبة أو الزواج .
◊ بِطَانه رخو
أي أنه رديء المسؤولية في تربية أبنائه وبناته ، فهو لا يسأل بناته ولا يحاسبهن على تصرفاتهن ، أو على سلوكهن الطائش في بعض الأحيان ، بل يظل عديم الإكتراث لما يحدث حوله ، وكأنه لا يهمه من الأمر شيء . والبطان الرخو هو الحزام الذي يوضع على بطن الفرس ليشدّ السرج فلا يميل ، أما من يتركه رخواً وغير مشدود فهو يعرض نفسه للوقوع السريع حين ركوبه على فرسه .
◊ بطنك ما بتجيب لك عدو
أي أن الولد لا يكون عدواً لوالديه ، وإن انحرف وأظهر لهما البغضاء في بعض الأحيان ، فإنه يعود ويحنّ قلبه لهما ويرجع إليهما .
◊ البطن مقثاة
المقثاه هي المقثأة التي يُزرع فيها بعض صنوف الخضراوات ومعنى المثل : أنه كما تُخرج المقثأة العديد من أصناف الخضراوات ( وهي قطعة أرض واحدة ) فكذلك بطن المرأة ، يمكن أن يُنجب أولاداً لا يُشبه أحدهم الآخر بحيث يكون لكل واحد منهم صفاته الخاصة به ، والتي تكون عادةً مزيجاً من صفات الأب والأم وبعض الصفات المتوارثة من العائلتين.
◊ بعد الأربعين يا ربّ تعين
أي بعد أن يصل المرء الى الأربعين من عمره فان أمراضه تزداد ، ويكثر تعبه وارهاقه ، ولم يعد يستطيع القيام بالأعمال التي كان يقوم بها في أيام شبابه ، وذلك بسبب تخطيه فترة الشباب .
◊ البُعد جفا
أي أن طول البعد والفراق يسببان الجفاء والنسيان ، أو الجفوة بين القلوب لطول فترة البعد التي تؤدي إلى النسيان في نهاية الأمر .
◊ بعد ما شاب وَدّوه عالكُتّاب
أي بعد الكبر والشيب يريدون منه أن يذهب الى التعليم ، بعد أن كبر ولم يعد يقوى على ذلك ، يضرب لمن يكلف بأمر فات وقته وأوانه .
◊ بعسلك يا نحلة ولا تقرصينا
أي أننا لا نطلب منك أي شيء ، سوى أن تكفّ عنا أذاك وشرك .
◊ بعيد عن العين بعيد عن القلب
أو بعيد عن العين بعيد عن الذهن ، أي أن البعيد عن الأنظار بسبب غيابه الطويل يكون عرضة للنسيان ، وإختفاء صورته عن الذهن بسبب بعده وغيابه .
◊ بقر الدير في زَرْع الدير
أي أن ما يضيع لهم من أشياء ، أو ما يقومون به من أعمال يبقى محصوراً في نطاق عائلتهم ولا يخرج منها .
◊ البقرة الهدية مجبوب ذنبها
أي أن الشخص الطيب الهاديء الأعصاب يستغلّ دائماً من قبل بعض الناس لمصالحهم الشخصية وبشكل غير لائق ، كما تستغلّ البقرة الهادئة فيقص الأولاد ذنبها دون أن تضج أو تثور .
◊ بُكرة في المشمش
أي لا تنتظر تحقيق ما تطلبه من أشياء ، لأن مَن تطلبه لن يعطيك شيئاً ، ولن يلبي طلباً من طلباتك .
◊ بِلّها واشرب مَيّتها
أي لا تظن أنها ستنفعك في شيء ، لأنها لم تعد صالحة ولن يجديك الإحتفاظ بها ، ويمكنك بعد ذلك أن تبلّها وتشرب ماءها لعدم جدواها وصلاحيتها .
◊ بلا أهون من بلا
المقصود بلاء أهون من بلاء ، ومثله اللي بيشوف بلاوي الناس بتهون عليه بلوته ، أي أن الذي يرى ما يصيب الناس من مكروه يهون عليه ما أصابه هو ، لأنه يكون أهون مما رأى عند غيره .
◊ بن آدم زي الخُضْرة
أي أن الإنسان سريع التغيّر من حالٍ إلى حال إذا مرض أو إذا أصابته وعكة أو علّة ، وهو في ذلك كالخضروات التي تكون طرية وملساء وجميلة ، ولكنها سرعان ما تذبل وتتلف إذا تعرضت لحرارة الشمس .
◊ بن آدم زي الميّه ما أعجل ما بيتعكر
أي أن الإنسان يتعكر مزاجه ويغضب إذا سمع ما يسوءه ، كما يتعكر الماء بسرعة إذا وقع فيه أي شيء يعكره .
◊ بن آدم طير من دون جنحان
أي أن الإنسان كالطائر في سرعة إنتقاله من مكان إلى مكان ، ويضرب هذا المثل للتعجب من سرعة تنقل الإنسان خاصة في هذا العصر ، عصر السرعة وأجهزة التنقل السريعة . الجنحان تعني الأجنحة .
◊ البنات والخطبة
أي أن البنات عندما يبلغن سن الزواج يتقدم لخطبة الواحدة منهن أكثر من شخص واحد ، ولا ضير من ذلك ، لأن صاحب النصيب الذي ترضاه الفتاة هو من يتزوجها في النهاية .
البنات مش من الذريّة
يقوله بعض المتعنتين بعد أن تتزوج الفتاة رجلاً من عائلة أخرى ، لأن أولادها مستقبلاً يتبعون لعائلة أبيهم ، ولا يتبعون لعصبية أمهم ولا لعائلتها .
◊ بنت أصل وفصل
أي أنها بنت أصل طيب ومن عائلة كريمة ، وان الزواج منها يعود بالشرف على من يتزوجها ، ولذلك فهي جديرة بالتقدير والإحترام .
◊ بنت الجمل والناقة
أي أنها غير مختلطة الأصل ، كأن يكون أبوها بدويّاً وأمها فلاحة ، وإنما هي بدوية الأب والأم لا إختلاط في أصلها .
◊ بنت الخوّاضه خوّاضة
أي أن الفتاه تُشبه أمّها في تصرفاتها وأخلاقها ، فسواء كانت الأم طيبة حسنة الأخلاق أو خبيثة رديئة السمعة والسيرة فإن أبنتها تشبهها وتكون مثلها . الخواظة تعني الخواضة التي تخوض الماء ، ولهذا المثل قصة وحكاية طريفة تقول : يحكى أن رجلاً طلّق إمرأته بعد أن أنجبت له بنتاً لأنه شك في نزاهتها وعفتها ، وفي أحد الأيام وبعد مرور فترة من الزمن أراد أن يعبر مع إبله أحد الأودية الذي يسيل بالماء ، إلى الجهة الأخرى حيث ترعى إبله ، ولكن السيل حال بينه وبين ذلك ، ومنعه من العبور فتراجعت الإبل لا تجسر على عبور الوادي ، فقالت ابنته : امسك البكرة الفلانية وادفعها أمام الإبل فستخوض الماء لأن أمها كانت خواضة تخوض الماء ، فقال هل أنت متأكدة فقالت نعم ، فامسك بالبكرة ودفعها أمام الإبل فخاضت الماء وعبرت الى الجهة الأخرى وتبعتها الإبل وعبرت وراءها ، وربط الرجل نفسه وربط ابنته معه بحبل وعبر الماء وعندما أصبح في وسط السيل قال لها كيف عرفت أن البكرة الفلانية ستخوض الماء فقالت لقد كانت امها خواضة وبنت الخواضة خواضة فقال صحيح ثم قطع الحبل بها ودفعها فابتلعتها المياه وأخذها السيل .
◊ بنت الرجال ما بتستحي من الرجال
أي أن بنت الرجل الشهم الكريم ، تثق بنفسها عادة ، ولا يهمها لو دخلت حيث يجلس الرجال في بيت أبيها ، لتقدم له بعض طلباته ، التي يكرم بها ضيوفه ، ولكنها لا تجلس معهم ولا تحادثهم .
◊ بنقول ثور بيقول احلبوه
أي أننا نفهمه الأمر ولكنه يعود ويسأل مستفسراً مرات ومرات دون أن يستوعب شيئاً لغفلته وعدم فهمه .
◊ بَهَم سَـنَة
أي أنهم في جيل واحد ، كما يكون بَهْم الموسم قد ولد في نفس العام .
◊ بوس على الايدين ضحك على اللحي
أي تقبيل على الأيدي من أجل الخداع ونيل المبتغى ، وليس من باب الإحترام والتقدير .
◊ بياخذ فيها شَرْعة باط
أي أنه يتبجح ببعض أعماله ، وكأنه قام بأعمال فذّة لا يستطيع غيره أن يقوم بمثلها ، وهذا لشدة غروره وزهوه بنفسه .
بياكل أكل الجمال وبيقوم قبل الرجال
يقال للرجل الذي يأكل بسرعة وتكون لقمته كبيرة في الغالب ، ويشبع ويقوم قبل الذين يأكلون معه ، لأنه حصل على ما يكفيه من الطعام في وقت قصير ، ودون أن يبقى طويلاً على مائدة الطعام كما يفعل الذين معه .
◊ بياكل كفن الميت
أي أنه قليل دين وأمانة ، يأكل بالحرام ما تطوله يده ، حتى لو كانت أكفان ميت فانه لا يهمه لو باعها وقبض ثمنها لقلة دينه وأمانته .
◊ بيت النتّاش ما بيعلاش
أي أن بيت اللص والخائن الذي يعتمد في حياته على النهب والسرقة من أموال الناس وأشيائهم ، يظل حقيراً كما هو ، لا يعلو ولا يعمّه العمران ، لأن السارق لا يوفر مما يسرقه ، بل ربما لا يكاد يسد رمقه ، إضافة إلى أن المال المسروق لا تصيبه البركة ، بل سرعان ما يفنى ويضيع ، ويبقى السارق على فقره وإدقاعه .
◊ بيحسب حاله قُبّة وراية
أي أنه لفرط جهله وغروره يظن نفسه شيئاً عظيماً ومهماً ، وهو في حقيقة الأمر لا يساوي شيئاً .
◊ البير اللي بتشرب منه لا ترمي فيه حجر
أي لا تتلف ما تنتفع منه إن كان في مكان عملك أو في أي مكان آخر ، ولا تسيء لمن تحتاج لمساعدته أو لإحسانه ، لأنه لا غنى لك عنه .
◊ بيسوّوها الصغار وبيطيحوا فيها الكبار
أي أن الصغار هم الذين يثيرون بعض المشاكل التي يتورط فيها الكبار فيما بعد ، في حالة تصديقهم لهم ولإدعاءاتهم الباطلة ، وعدم ردعهم عن غيهم وطيشهم وتصرفاتهم الصبيانية الغير مسؤولة .
◊ بيسوّي من الحبّة قُبَّة
أي أنه يضخم الأمور ، ويعطيها حجماً أكبر من حجمها الطبيعي ، وذلك لشدة كذبه أو لفجوره في بعض الأحيان .
◊ البيع بالدرهم والكَرَم بالقنطار ، أو ( البيع بالوَقيّة والكرم بالقنطار ) .أي أنه لا مجاملة في البيع والشراء ، فالبائع يحاسب في بيعه حتى على الأشياء الصغيرة ، أما الكَرَم فمكانه في البيت وليس في المحل التجاري .
- الوقية : أي الأوقية .
◊ بيع بخمسة واشتري بخمسة وبين الخمستين تربح
أي كيف يمكن أن تستمر في البيع والشراء ، وأنت تبيع برأس المال ولا تربح شيئاً . وطبيعي أن من يبيع بهذا الشكل يخسر ماله ، ولا يستطيع الإستمرار في عمله .
◊ بيعثر في الصدق عَثْرَة
أي أنه لكثرة كذبه فهو نادراً ما يصدُق ويقول الحقيقة ، ويقولون عنه بيضيع صُدقه في كذبه ، أي أنه حتى لو صدق في مرة من المرات فإن الناس لا يصدقونه .
◊ بيعطي الفول للي ما له سنون ، أو ( الله بيعطي الفول للي ما له سنون ) .أي أن الشيء الجيد أو الثمين قد يحصل عليه من لا يستحقه ، ومن لا يعرف قيمته ، في حين يظل من يرى نفسه جديراً بنواله ، يتحسر لضياعه منه ولعدم حصوله عليه ، يقول هذا المثل بعض الذين يحسدون الناس أشياءهم .
- سنون : أي أسنان .
◊ بيكبر وبينسى
يقال للصغير عندما يقع ، للتخفيف عنه ، أي أنه سيكبر وينسى ما حدث معه ، لأن الأيام كفيلة بأن تجعل الإنسان ينسى كثيراً من أمور حياته .
◊ بين البايع والشاري يفتح الله ، أو ( بين البايع والشاري يفتح الله ، يَسَّر الله ) .يقوله البائع عند المساومة بينه وبين الشاري ، خاصةً إذا لم يدفع له الشاري الثمن الذي يرضيه في سلعته أو بضاعته .
◊ بين حانا ومانا ضاعت لحانا ، أو ( بين حانا ومانا راحت لحانا ) .
أي أنه ضاع بين هذه وتلك ، ولم يعد يدري أين يتوجه ، لأن كلاً منهما تنهشه من جهة
باب يجيك منه الريح سده وستريح
أي أن المكان الذي يجلب لك المشاكل أو المضايقات يمكنك إغلاقه ، أو الإبتعاد عنه وبذلك تستريح منه ، كما تستريح من الريح والبرد عندما تغلق باب بيتك
.باب النجار مخلوع
أي أن صاحب المهنة ، يهمل أغراض بيته ويتركها دون تصليح ، لإنشغاله طيلة يومه في العمل ، وهو عند عودته إلى بيته يبحث عن الراحة والهدوء ، وينسى أغراضه ويهملها ، كما يكون بيت النجار مخلوع الأبواب ومهنته هي النجارة وصناعة الأبواب للآخرين .
بتعرفه قال نعم ، قال جاورته قال لا قال لا بك ولا بعِرْفَك
يقال لمن يعرف شخصاً ما معرفة سطحية ، ويدعي أنه يعرفه معرفة جيده ، فيسأله أحدهم هل جاورته فيجيب لا فيقول له لا بك ولا بهذه المعرفة أي أنها سطحية لأنك لم تجاوره ولم تطلّع عن قرب على طباعه وأخلاقه ، ولا على أفعاله وتصرفاته ، فكيف تعرفه معرفة جيدة والحالة هذه .
بتَغبى فيه الزلّة
أي أنه طيب القلب متسامح ، يصفح بسرعة ولا يحمل حقداً على أحد ، ولو زَلّ لسان أحد الأشخاص معه فسرعان ما يصفح له زلته ، ويتغاضى عن إساءته وعما بدر منه من كلام .
بتموت الرقاصة ورجلها بتهتز
أي أن صاحبة العمل الرديء يصعب عليها ترك كارها وعادتها ، لتعوّدها على ذلك ، يقال لمن يصعب عليه ترك عادته حتى لو كانت قبيحة وغير محمودة .
بختك يا أبو بخيت
أي أن هذا حظك وبختك ، ولا تلومه وتعتب عليه ، لأنك تنال نصيبك ، ولا تنال نصيب غيرك .
التايه في تَوَهه زي المُستقدي في قداه
أي أنّ التايه وهو المخطيء في أعماله وتصرفاته ، لا يشعر بخطأه ولا يدري أنه مخطيء ، ولا يقتنع بذلك حتى لو حاول البعض هدايته ، فهو يشعر تماماً كما يشعر الإنسان العاقل الذي يسير على الطريق المستقيم ، ومن الصعب إقناعه للعدول عن رأيه .
تَحيّرنا يا رَعْنا من وين نبوسكِ
أي أننا احترنا كيف نرضيك وبأية طريقة ، وذلك عندما نعرض على أحدهم أو على إحداهن أمراً ما ويرفضه ، ونحاول أن نرضيه بأي ثمن ، فنعرض عليه شيئاً آخر فيرفضه أيضاً ، فنصبح في حيرة من أمرنا ، لأننا حاولنا جهدنا ولم نفلح في إرضائه فنقول عندها هذا المثل .

ترباة حرمة
ترباة : أي تربية
أي أنّ مربيته إمرأة ، وذلك إذا رَبِيَ أحدهم يتيماً وربّته أُمّه ، فاذا كان كلامه فيما بعد يشبه كلام النساء ، أو إذا كان ضعيفاً يقال فلان تِرباة حُرمة ،
ولم يقم بالواجب كسائر الرجال من قِرى الضيف أو من غيره من الأعمال التي يقوم بها الرجال
أو التي يفخر الرجال بالقيام بها ، فحينها ينطبق عليه هذا القول

التسهيل على الله
أي أنّ الله سبحانه وتعالى هو الذي يسهل الأمور ، ولا خيار للإنسان في ذلك فهو مُسَيَّر لا مُخَيَّر .
التعرّض فيه الهلاك

أو الإعتراض فيه الهلاك ، يقوله من يتدخل بين بعض الناس المتخاصمين ليصلح بينهم ، فيترك أحد الأطراف خصمه ويُحَمّل الساعي بالإصلاح المسؤولية الكاملة ، ويلحّ عليه إن كفل أحدهم في شيء ، ويضيق عليه الخناق ، مما يجعله يندم لأنه سعى بالإصلاح بينهم ، وربما يشعر بأنهم غير جديرين بذلك ، وكان من الأفضل لو أنه لم يتدخل بينهم وتركهم يتخاصمون كيفما يحلو لهم .
تقابل المتعوس مع خايب الرجا
يضرب هذا المثل إذا إجتمع إثنان على الخيبة والفشل ، فإذا تزوج مسكين من إمرأة ، وظهر فيما بعد أنها ليست أصلح حالاً من زوجها ، أو إذا اشترك اثنان في تجارة ما وخسرت تجارتهم فيلوم كل منهما الآخر ويقول له هذا المثل ، ويضرب كذلك في حالات أخرى مشابهة .
تَمْر معدود في جراب موكي
أي أنه شيء محدود بعدده وكميته ، ولا يمكن لنا أن نخطيء في عَدّه وتقييمه ، لأن كميته محدودة ومعروفة مسبقاً ، ولا يصح أن نخطيء في معرفة عددها . الجراب هو الوعاء من الجلد ، وموكي أي مغلق فمه ومحكم إغلاقه
ثُلثين الولد للخال
يُضرب هذا المثل عندما يكون الخال رجلاً طيباً ، أو قوياً بارز الشخصية وتظهر هذه الصفات في تصرفات وأخلاق ابن أخته ، أو عندما يكون العكس من ذلك ، وكأنَّ مجتمعنا يعود باللائمة على من يتسرّع في زواجه ولا ينتقي زوجة من عائلة عريقة محافظة حميدة الأخلاق ، لأن أولادها في المستقبل سيشبهون أخوالهم إلى حد ما .





ثوب وعَبَاه وبُرْقُع وِوْقَاه

عباه أي عباءة وهي رداء أسود تلبسه المرأة لتغطي به رأسها ووجها ومعظم جسمها ، الوقاة : تشبه البرقع وتُطَرّز بالألوان المزركشة ، وتُزَيّن بالقطع الذهبية وتُوضَع على الرأس ، وكانوا يقولون هذا المثل عند خطوبتهم لإحدى الفتيات ، أي أنهم يريدونها ويرغبون في زواجها ، حتى لو لم يخرج معها سوى هذه الأشياء المذكورة .
ثور الله في برسيمه
أي أنه لا يفقه من الأمر شيئاً ، ولا يفهم ما يدور حوله ، وكأنه ثور يرتع في البرسيم ، لا يعرف من أمور الدنيا أكثر من الأكل والشرب .


جاء مطرّق أذانه
يُضرب عندما يذهب أحدهم لقضاء عمل ما ويعود بالخيبة والفشل . وشبيه به رجع بخفي حنين
جاء يكحّلها أعور عينها
أي أراد أن يصلح شيئاً ما ، فأتلف ما كان صالحاً .
جابه على المِفصل
أو جاء به على المفصل ، وأصل ذلك من تقطيع اللحم ، حيث تُحز اللحمة وتُقص من المفصل ، فتقطع بالشكل الصحيح ، ومعنى المثل ؛ إن ما قام به أحدهم من عمل جاء في المكان المناسب تماماً .
الجار إلى بعد سابع جار
يوصي بالمحافظة على الجيران واحترامهم ، ويقول ان سابع بيت يبعد عن بيتك هو جار لك ، فحافظ على الجوار الحسن مع الناس .
جارك القريب ولا أخوك البعيد
أي أن جارك القريب الحسن الجوار قد ينفعك ويكون عوناً لك كما لو كان أخاً لك وربما ينفعك أكثر من أخيك البعيد ، لأنه قريب منك ويحس بك وبمشاكلك وظروفك ، بينما أخوك البعيد لا يدري عن ظروفك شيئاَ .
جارك مراتك
أي أن جارك يعرف عنك كل شيء ، لأنه قريبٌ منك يرى كل ما يحدث معك من خير أو شر ، وكأنه مرآة تظهر عليها أعمالك وتصرفاتك .
جاك يا بَلُّوط من يبلّطك
أنظر المثل الذي يليه ” جاك يا قطين من يقطنك ”
جاك يا قُطّين من يقطّنك
إذا كان أحدهم يستقوي ويتكبر على الآخرين ، ويتمشكل مع الناس بسبب أو بدون سبب ، وجاءه من يغلبه ويحدّ من كبريائه وغرور نفسه ، فعندها يقول له الناس :جاك يا قطين من يقطنك ، أي ها قد أتاك أيها القوي من هو أقوى منك فلا تتكبر ولا تغتر بنفسك .
جاهل رمى حجر في بير مية عاقل ما بيطلعه
عندما يقوم أحد الأولاد الصغار أو أحد السفهاء بعمل سفاهة أو بعمل مشكلة مع أحد الناس ، فإن حلّها يكون عويصاً ويعسر على كثير من العقلاء إنهاؤها .
الجاهل عدو نفسه
الجاهل هو الصغير السن ، الذي يجهل أمور الحياة وتجاربها ، فاذا أخطأ صغيرٌ أو أساء إلى بعض الناس أو تشاجر مع أولادهم ، يعتذر إليهم أهلُه ويقولون : لا تعتبوا عليه هذا جاهل والجاهل عدو نفسه .
الجايات أكثر من الرايحات
ويقال أيضاً الخير في الجايات ، يقوله من يحاول أن يقنع شخصاً آخر بأنه سيرضيه في المرة القادمة إن كان في دعوة أو في دفع مبلغ من المال أو في أي أمر آخر .

جبل على جبل ما بيلتقي بن آدم على بن آدم بيلتقي
الجبل لا يلتقي مع الجبل ، أما الناس فيلتقون وإن بَعُدت أماكن سكناهم ، فلا تعمل شراً أو عملاً غير لائق مع أحدهم وترحل أو تبتعد عنه وتقول لن ألتقي به الآن فهو بعيد ، فقد يبحث عنك أو قد تجمعكم الظروف في مكان ما وحينها سيكون موقفك محرجاً .
جبنا سيرة القط جانا ينط
أنظر المثل ” ذَكَرْنَا القط جانا ينط ” .
جت الحزينه تفرح ما لقيت لها مطرح
أي عندما يبتسم الحظ لإحداهن وتستبشر خيراً ، فانه يعود وينكد عليها ويغلق في وجهها أبواب السعادة فتضيع آمالها وتتبدد أحلامها وتنطوي على نفسها وتتمثل بهذا المثل متذمرةً شاكية .
جت الخيل تحتذي جا الفار مدّ رجله
يقال هذا المثل عندما يأتي الرجل الضعيف ليقلّد من هو أعلى منه منزلة وقدراً ، فلا يستطيع وتقصر همته دون ذلك
. جحي أولى بلبن بقرته
أي أن صاحب الشيء أولى وأحق به من غيره ، وليس عنده ما يوزعه أو يعطيه للآخرين . كلمة جحي تعني جحا بلغة العامة وهو الشخصية الهزلية المعروفة .
جخته محمظة
يقال فلان جَخته محمضة ، أي أنه كثير الفشر والتبجّح متعجرف ومتكبّر في نفسه ، وقد خرجت رائحة هذه الكبرياء كما تخرج رائحة اللبن الفاسد الذي أصابته الحموضة وهي رائحة كريهة عادةً . ويكون مثل هذا الشخص ممقوتاً وغير مرغوب فيه لدى من يعرفه من الناس . والجَخَّة هي التباهي بالمظاهر الكاذبة .




جُخّوا ولا تموتوا حزانى

أي لأن تتباهوا بالمظاهر خير من أن تموتوا قهراً وكمداً ، يقال هذا المثل عندما يشتري أحدهم ملابس جديدة أو سيارة جديدة ، فيسأله الناس باستغراب كيف فعلت هذا يا فلان ، فيقول : جخوا ولا تموتوا حزانى ، يجخ : يتبجح ويتباهى بالمظهر .
الجدّ والد
أي أن الجد يحب أحفاده ويحنو عليهم ويرقّ لهم ، كما يحب أبناءه ، ويتعلق الأطفال أحياناً بجدهم أو جدتهم أكثر من تعلقهم بأهلهم وذلك لشدة ما يلاقوه من عطفهم ومحبتهم لهم . والعامة تقول ما أغلى من الابن إلا ابن الابن .
◊ الجرح في الكَفّ
أي أن ما حدث من الأمور لا يمكن التخلّي عنه ، أو عمن فعله من الأشخاص نظراً لحدوثه في نطاق العائلة ، لذلك فهو يؤلمنا ويسيء إلينا كما لو كان جرحاً في كفّ الواحد منا ، ولا يمكننا تركه أو التخلي عنه .



الجري معهم هرولة
أي أنه مهما عملنا من معروف ، ومهما قمنا به من كرم ، فان ذلك يبقى شيئاً يسيراً فيما لو قسناه بما يفعله الطرف الآخر .
الجَمل لو شاف عَوَجَة رقبته ما هَدَر
عندما يُكثر أحدهم من ذكر عيوب الناس ومدح نفسه بما ليس فيها يضرب له الناس هذا المثل أي أنه لو رأى عيوب نفسه لشُغِل بها ونسي عيوب الآخرين ولم يذكرها .
الجميز ما بيطرح تفاح
أي أن السفيه من الناس لا يلد إلا سفيهاً مثله ، ولا يُنتظر منه بأن يأتي بأفضل من ذلك ، كما أن الجميز وهو شجر رديء الثمر لا يمكنه أن يأتي بثمر أفضل من ثمره هو ، كأن يثمر تفاحاً مثلاً . يطرح : يثمر
الجنة من غير ناس ما بتنداس
أي أن البيت الذي لا يزوره الناس ، ولا يجاوره أحد منهم يكون مليئاً بالملل والضجر ، أو أن الانسان الذي لا جيران له يشعر بالغربة والوحدة ، فاذا سكن أحد بجواره يعود له شعوره بالألفة والمحبة . يقول هذا المثل من يشعر بالغربة والوحدة والفراغ .
الجنون فنون
أي أن المجانين أو من يتشبهون بهم لا يكتفون بتصرفاتهم الشاذة ، بل يذهبون إلى التفنن فيها بأساليب مختلفة .



الجهل دهر سَوّ
سو تعني سوء ، والجهل يقصد به فترة الشباب والطيش ، ومعنى المثل أن المرء يقوم في شبابه بأعمال طائشة وغير مسؤولة ، لا يرضى عنها بعد أن يكبر ، ويتذكرها أحياناً متعجباً وربما متحسراً لأنه لا يستطيع القيام بها في كهولته أو شيخوخته .
جو يساعدوه في قبر أبوه أخذ الفاس ومشى
ي عندما جاءوا ليساعدوه لم يشكرهم ولم يقدر لهم مجهودهم ولم يكترث لهم ، وتصرف بتصرفات تجعل الذين جاءوا لمساعدته يندموا على ما أقدموا عليه من عمل ويكفوا عن مساعدته ويعودوا من حيث أتوا .
جود بلا موجود تعبان صاحبه
أي أن الذي لا يتنازل عن كَرَمِه ، وعن قِرى ضيوفه على سوء حالته المادية وقلة ما يملك ، ويستدين من أجل ذلك ، فإنه يرهق نفسه ويتحمل أعباءً ثقيلة لا طاقة له على حملها ، وكل ذلك من أجل عزة نفسه وكرامتها وحتى لا يقال ان فلان قَصَّرَ في حقّ ضيوفه .
الجود من الموجود
أي أن كَرَم الرجل منوط بحالته المادية ، فان كان ميسور الحال وقدم شيئاً كثيراً فلأن حالته المادية جيدة ، وإن قدّم ما تيسّر فلأن حالته لا تسمح بأكثر من ذلك فالجود من الموجود .
جَوِّع كلبك يتبعك
أي إذا شعرت بأن أمراً سيخرج من يدك ، فتصرف بشدة وبيد من حديد ، فكما تجيع كلبك وتذلّه فيتبعك صاغراً ، فكذلك الحال مع من يتبعك وينحرف عنك ، فتصرف معهم بحزم وعاملهم بشدة فإنهم يتبعونك ويطيعونك ويمتثلون بأمرك .
الجيزة مراجل
أي أن إقدام الرجل على الزواج من أكثر من امرأة هو نوع من أنواع الرجولة ، يقال ذلك عندما يكون الرجل متزوجاً من امرأة ولا تنجب ، فيتزوج من امرأة أخرى فتلد له ذرية صالحة ونسلاً طيباً وتحيي بذلك اسمه الذي كاد يندثر ، فلولا زواجه لاندثر اسمه وطوي ذكره ، ويضرب هذا المثل في حالات أخرى مماثلة .
جينا لمصر تغنينا مصر بيعتنا طواقينا
يقال هذا المثل عندما يذهب أحدهم لقضاء مصلحة أو عمل معين ، فيعود بالخيبة والفشل وربما يخسر من جراء ذلك .
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 05-05-2010, 11:12 AM
الصورة الرمزية الخنساء
الخنساء الخنساء غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: May 2010
الدولة: بئر السبع
المشاركات: 74
الخنساء إنه رائعالخنساء إنه رائعالخنساء إنه رائعالخنساء إنه رائعالخنساء إنه رائع
افتراضي

الله يعطيك العافيه على الموضوع الرائع
رد مع اقتباس

  #5  
قديم 05-05-2010, 11:16 AM
الصورة الرمزية jameel
jameel jameel غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: Jan 2010
الدولة: القدس
المشاركات: 2,427
jameel مثير ومدهشjameel مثير ومدهش
افتراضي

مشكوووووووووووووووراكتير
__________________
رد مع اقتباس

  #6  
قديم 22-01-2011, 04:50 AM
الصورة الرمزية shero0anjer
shero0anjer shero0anjer غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: Feb 2010
الدولة: مدينة الاحزان
المشاركات: 1,430
shero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر بهshero0anjer لديه الكثير لنفخر به
افتراضي

يسلمو كتير
__________________



ليست الأمراض في الأجساد فقط .!!
بل ( في الأخـــلآق كـذلـك ))

لــذآ إذا رأيــت سيئ الــخــلق

فـ أدع الله لهـ بـ الشــفــآء ,,

وأحمد الله الذي عافــآكَ مما إبتــلـآهَ ,
رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



 

no new posts