العودة الى موقع بانيت
منتدى موقع بانيت
 
 

  #1  
قديم 12-07-2016, 06:16 PM
الصورة الرمزية قطرة عسل
قطرة عسل قطرة عسل غير متواجد حالياً
مشرفه عامه
تاريخ الانضمام: Oct 2014
الدولة: سـحـر الأنـوثـه
المشاركات: 10,286
قطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغيير
افتراضي نجم المماليك

نجم المماليك يسطع في موقعة المنصورة





أقفز بكم بعض السنوات لأصل إلى سنة 647 هجرية.. وفي هذه السنة كان الصالح أيوب قد مرض مرضًا شديدًا، وكان مصابًا بمرض السل، بالإضافة إلى كبر سنه فإن هذا جعله طريح الفراش في القاهرة.

حملة «لويس التاسع» الصليبية:
وفي هذه الأثناء وقبلها كان ملك فرنسا (لويس التاسع) يريد أن يستغل فرصة الاجتياح التتري لشرق العالم الإسلامي، فيقوم هو باجتياح العالم الإسلامي من ناحية مصر والشام، وقد حاول الاستعانة بخاقان التتار آنذاك وهو كيوك بن أوكيتاي، ولكن فشلت هذه المحاولة.. ومع ذلك فقد أصر لويس على المضي في حملته[1].

ووقع اختياره على مدينة دمياط المصرية[2] ليبدأ بها حملته لأنها كانت أهم ميناء في الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط في ذلك الزمن، وبذلك بدأت الحملة التي تعرف في التاريخ بالحملة الصليبية السابعة.




الحملة الصليبية السابعة على مصر

لن ندخل في تفصيلات هذه الحملة، وإن كان بها تفصيلات في غاية الأهمية، ومواقع من أهم المواقع في تاريخ المسلمين، ولكن ليس المجال هنا لذكرها.

نزل الملك لويس التاسع بجيشه إلى دمياط في يوم 20 من صفر سنة 647هجرية، وللأسف الشديد ظنت الحامية المدافعة عن المدينة أن سلطانهم المريض الملك الصالح أيوب قد مات، فانسحبوا انسحابًا غير مبرر، ووقعت دمياط في أيدي الصليبيين بسهولة، وهي المدينة التي دوخت قبل ذلك الحملة الصليبية الخامسة.

علم بذلك الملك الصالح فاشتد حزنه، وعاقب المسئولين عن جريمة سقوط دمياط، وتوقَّع أن النصارى الصليبيين سيتجهون إلى القاهرة عبر النيل لغزو العاصمة المصرية نفسها، وبذلك يُسقطون الدولة بكاملها.. لذلك فقد قرر بحكمته أن يرتب اللقاء في الطريق بين القاهرة ودمياط.. واختار لذلك مدينة المنصورة لأنها تقع على النيل، وحتمًا سيستغل الصليبيون النيل للإبحار فيه بسفنهم الكثيرة.

وبالفعل أمر الملك الصالح بأن يحمله الناس إلى مدينة المنصورة الواقعة على فرع النيل الذي يأتي من دمياط[3]، وذلك لانتظار جيش الصليبيين بها، والاستعداد لمعركة فاصلة هناك.. وبالفعل حُمل الملك الصالح -على الرغم من مرضه الشديد- إلى المنصورة، وبدأ فارس الدين أقطاي وركن الدين بيبرس يضعان الخطة المناسبة للقاء النصارى في المنصورة.

وفاة الملك الصالح:
خرج النصارى من دمياط في 12 من شعبان 647 هجرية متجهين جنوبًا عبر النيل صوب القاهرة، وكان من المؤكد أنهم سيمرون على المنصورة كما توقع الصالح أيوب.. ولكن سبحان الله في ليلة النصف من شعبان سنة 647 هجرية توفي الملك الصالح نجم الدين أيوب، وهو في المنصورة يعد الخطة مع جيوشه لتحصين المدينة، فنسأل له الله المغفرة والرحمة وأجر الشهداء.. يقول «ابن تغري بردي» صاحب كتاب «النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة» المتوفى سنة 874 هجرية: «ولو لم يكن من محاسن السلطان الصالح نجم الدين أيوب إلا تجلده عند مقابلة العدو بالمنصورة، وهو بتلك الأمراض المزمنة، وموته على الجهاد والذبّ عن المسلمين لكفاه ذلك»، ثم يقول: «ما كان أصبره وأغزر مروءته!»[4].

كانت مصيبة عظيمة جدًّا على المسلمين، لا لفقد الزعيم الصالح فقط، لكن لفقدان البديل والخليفة له، خاصة في ذلك التوقيت، والبلاد في أزمة شديدة، وميناء دمياط محتل، وجنود الصليبيين في الطريق.

وهنا تصرفت زوجة السلطان نجم الدين أيوب بحكمة بالغة.. وكانت زوجته هي «شجرة الدر»، وشجرة الدرّ كانت فيما سبق جارية من أصل أرمني أو تركي، اشتراها الصالح أيوب ثم أعتقها وتزوجها، ولذلك فهي في الأصل أقرب إلى المماليك.

ماذا فعلت شجرة الدر بعد وفاة السلطان الصالح أيوب؟!
لقد كتمت شجرة الدرّ خبر وفاته، وقالت أن الأطباء منعوا زيارته، وأرسلت بسرعة إلى ابن الصالح أيوب، والذي كان يحكم مدينة تعرف «بحصن كيفا» (في تركيا الآن)، وكان اسمه «توران شاه بن نجم الدين أيوب»[5]، وأبلغته بخبر وفاة أبيه، وأن عليه أن يأتي بسرعة لاستلام مقاليد الحكم في مصر والشام، ثم اتفقت مع كبير وزراء الملك الصالح وكان اسمه «فخر الدين يوسف» على إدارة الأمور إلى أن يأتي توران شاه، ثم كلفت فارس الدين أقطاي وركن الدين بيبرس بالاستمرار في الإعداد للمعركة الفاصلة في المنصورة، وهكذا سارت الأمور بصورة طيبة بعد وفاة الملك الصالح، ولم يحدث الاضطراب المتوقع نتيجة هذه الوفاة المفاجئة، وفي هذه الظروف الصعبة.

ومع كل احتياطات شجرة الدرّ فإن خبر وفاة الملك الصالح أيوب تسرب إلى الشعب، بل ووصل إلى الصليبيين، وهذا أدى إلى ارتفاع حماسة الصليبيين، وانخفاض معنويات الجيش المصري، وإن ظل ثابتًا في منطقة المنصورة.

ووضع فارس الدين أقطاي وركن الدين بيبرس خطة بارعة لمقابلة الجيش الفرنسي في المنصورة، وعرضاها على شجرة الدر، وكانت شجرة الدرّ تمثل الحاكم الفعلي لحين قدوم توران شاه ابن الصالح أيوب.. وأقرت شجرة الدرّ الخطة، وأخذ الجيش المصري مواقعه، واستعد للقاء.

موقعة المنصورة:
وفي اليوم الرابع من ذي القعدة من سنة 647 هجرية دارت موقعة المنصورة العظيمة، وانتصر فيها المسلمون انتصارًا باهرًا، والموقعة فيها تفصيلات رائعة لكن ليس المجال لتفصيلها هنا.

ثم حدث هجوم آخر على جيش الملك لويس التاسع المُعَسكِر خارج المنصورة، وذلك في اليوم السابع من ذي القعدة سنة 647 هجرية، ولكن الملك لويس التاسع تمكن من صد ذلك الهجوم بعد كفاح مرير.

وصل توران شاه إلى المنصورة بعد هذا الهجوم الأخير بعشرة أيام في السابع عشر من ذي القعدة سنة 647 هجرية، وتسلم السلطان الشاب مقاليد الحكم، وأُعلن رسميًا وفاة الملك الصالح نجم الدين أيوب، وولاية توران شاه حكم مصر والشام.. ثم بدأ توران شاه في التخطيط لهجوم جديد على الصليبيين.. وكانت حالة الجيش الصليبي قد ساءت، وبدأ بالانسحاب ناحية دمياط، بينما ارتفعت معنويات الجيش المصري جدًّا للانتصارات السابقة، وخاصة انتصار المنصورة، ولوصول توران شاه في الوقت المناسب.

استطاع الجيش المصري أن يلتقي مرة أخرى مع الصليبيين، عند مدينة «فارسكور» في أوائل المحرم سنة 648 هجرية، بعد أقل من شهرين من موقعة المنصورة الكبيرة! ودارت هناك معركة هائلة تحطم فيها الجيش الصليبي تمامًا[6]، بل وأسر الملك لويس التاسع نفسه، ووقع جيشه بكامله ما بين قتيل وأسير، وسيق الملك لويس مكبلاً بالأغلال إلى المنصورة، حيث حبس في دار «فخر الدين إبراهيم ابن لقمان»[7].

وضعت شروط قاسية على الملك لويس التاسع ليفتدي نفسه من الأسر، وكان من ضمنها أن يفتدي نفسه بثمانمائة ألف دينار من الذهب يدفع نصفها حالًا ونصفها مستقبلًا، على أن يحتفظ توران شاه بالأسرى الصليبيين إلى أن يتم دفع بقية الفدية، بالإضافة إلى إطلاق سراح الأسرى المسلمين، وتسليم دمياط للمسلمين، وهدنة بين الفريقين لمدة عشر سنوات[8].

لقد كان انتصارًا باهرًا بكل المقاييس.

وتم بالفعل جمع نصف الفدية بصعوبة، وأطلق سراح الملك لويس التاسع إلى عكا، وكانت إمارة صليبية في ذلك الوقت[9].. نسأل الله أن يحررها من دنس اليهود الآن.

ومع هذا الانتصار المبهر فإن توران شاه لم يكن الرجل الذي يناسب تلك الأحداث الساخنة التي تمر بالأمة.

لقد كان توران شاه شخصية عابثة! فلقد اتصف هذا السلطان الشاب بسوء الخلق، والجهل بشئون السياسة والحكم، وأعماه الغرور الذي ركبه بعد النصر على لويس التاسع ملك فرنسا عن رؤية أفضال ومزايا من حوله، فقد بدأ من ناحية يتنكر لزوجة أبيه شجرة الدر، واتهمها بإخفاء أموال أبيه، وطالبها بهذا المال، بل وهددها بشدة حتى دخلها منه خوف شديد، ولم يحفظ لها جميل حفظ الملك له بعد موت أبيه، وحفاظها على سير الأمور لحين قدومه، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإنه بدأ يتنكر لكبار أمراء المماليك، وعلى رأسهم فارس الدين أقطاي وركن الدين بيبرس، ولم يحفظ للمماليك جميل الانتصار الرائع الذي حققوه في موقعة المنصورة، فبدأ يقلل من شأنهم، ويقلص من مسئولياتهم.

وحتمًا إذا ظهرت مثل هذه السلوكيات فإن الموازين ستختلف، ولنرى ماذا سيحدث في المقالات القادمة.

[1] بسام العسلي: المظفر قطز ومعركة عين جالوت ص72، 73.
[2] ابن كثير: البداية والنهاية 13/207.
[3] الذهبي: تاريخ الإسلام 47/42.
[4] ابن تغري بردي: النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة 6/327.
[5] الذهبي: تاريخ الإسلام 47/44.
[6] ابن كثير: البداية والنهاية 13/209.
[7] شهاب الدين النويري: نهاية الأرب في فنون الأدب 29/356.
[8] محمد سهيل طقوش: تاريخ الأيوبيين في مصر وبلاد الشام ص389.
[9] محمود سعيد: تاريخ الحروب الصليبية ص315.


د/ راغب السرجاني

رد مع اقتباس

  #2  
قديم 12-07-2016, 09:49 PM
الصورة الرمزية ღŕόsε вĻάήςħεღ
ღŕόsε вĻάήςħεღ ღŕόsε вĻάήςħεღ غير متواجد حالياً
مُشرفه عامَه, والفائزه بمسابقة ستار المغرب العربي
تاريخ الانضمام: Jul 2011
الدولة: في قلب زوجي
المشاركات: 11,709
ღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغييرღŕόsε вĻάήςħεღ وجوده يحدث تغيير
افتراضي

شخصية مرموقة عظيم من عظماء التاريخ
نجم المماليك
نجم الدين ايوب
شخصية تشرف ونفتخر بها
يسلمو عسلي الحلو
تقبلي مروري المتواضع
التقييم فاشل في حقك اختي
__________________
مدونتي في خبر كان حذفت ظلما وبدون سابق انظار..
[الرابط مخفي !!! فقط اعضاء مسجلين يستطيعون مشاهدة الموضوع ]

رد مع اقتباس

  #3  
قديم 13-07-2016, 10:04 AM
الصورة الرمزية قطرة عسل
قطرة عسل قطرة عسل غير متواجد حالياً
مشرفه عامه
تاريخ الانضمام: Oct 2014
الدولة: سـحـر الأنـوثـه
المشاركات: 10,286
قطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغييرقطرة عسل وجوده يحدث تغيير
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ღŕόsε вĻάήςħεღ مشاهدة المشاركة
شخصية مرموقة عظيم من عظماء التاريخ
نجم المماليك
نجم الدين ايوب
شخصية تشرف ونفتخر بها
يسلمو عسلي الحلو
تقبلي مروري المتواضع
التقييم فاشل في حقك اختي
مجرد حظورك هو احلى تقيم
كلامك وسام شرف وعز ع صدري
تكفيني بصماتك الراقيه بمواضيعي ان تكون فخرا لي
اعجز عن شكري ل كلماتك الماسيه التي رصعتيها هنا
دمتي ودام عبق وردك فواح في كل ارجاء المنتدى


رد مع اقتباس

  #4  
قديم 16-11-2018, 09:38 PM
الصورة الرمزية ☼فواز☼
☼فواز☼ ☼فواز☼ غير متواجد حالياً
تــآلآ
تاريخ الانضمام: Jan 2010
الدولة: الطيبه
المشاركات: 23,826
☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير☼فواز☼ وجوده يحدث تغيير
افتراضي

يسلموو ع الطرح
تحياتي
__________________
رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



 

no new posts