العودة الى موقع بانيت
منتدى موقع بانيت
 
 


منتدى موقع بانيت » همس القوافي » قسم القصص » •• يكتم بكاؤه .. خوفا على زوجته •• حقيقيه

إضافة رد

  #1  
قديم 31-05-2015, 10:12 AM
الصورة الرمزية حازم عمر
حازم عمر حازم عمر غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: Apr 2015
الدولة: مصـــــــــر
المشاركات: 201
حازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاقحازم عمر لديه سمعة تعدت الآفاق
new •• يكتم بكاؤه .. خوفا على زوجته •• حقيقيه


-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي



في بعض الأحيان .. قد نتلقى أخبارا تصدمنا لدرجة البكاء الشديد

مثل خبر وفاة عزيز لديك ..

والآن أضع بين أيديكم قصة رجل في أواخر الثلاثينيات من عمره

كتم بكاؤه ... وإليكم القصة من فم هذا الرجل لي ..


كنت أجلس أنا وزوجتي نشاهد التلفاز بعد أن قاربت الساعة الثانية صباحا

ثم دق جرس المحمول .... فتعجبت كثيرا .. فالوقت متأخر

فقلت في نفسي خيرا .. فإلتقطت المحمول .. فوجدت رقم أخي الأكبر ..

بدأت الوساوس تلعب في رأسي .. فليس من عادته أن يكلمني في هذا الوقت

ففتحت المكالمة وكلي ترقب وفزع .. وقلت : نعم يا أخي .. ماذا هناك .. ؟؟

فلم يعطيني فرصة .. للسؤال .. وصدمني بقوله .. والدنا ماااااااات ...

فقلت بصوت عالي يملؤه الخوف والفزع .. ماذا .. أبي مات .. ؟؟ !!

قال أخي بصوت مرتفع وسط صراخ أمي : نعم .. مات ..

فبدأت بالبكاء بكل ألم .. ولكن فجأة رأيت زوجتي تقول : مات ..

وبدأت هي في الإنهيار .. فتركت الهاتف وأسرعت إليها .. وكتمت بكائي

وأصبحت بين نارين .. صدمتي لموت أبي .. وإنهيار زوجتي وتراخ جسدها

فأمسكت بها .. وغيرت ملامح وجهي بسرعة ..

وقلت لها : لا .. لا .. لم يمت

لقد سمعت خطأ من أخي .. بل هو مريض جدا وسيأتي أخي بالطبيب ..

إضطررت للكذب عليها خوفا من تأثير الصدمة عليها ..

ولكنها كانت لا تزال في حالة إنهيار .. فحملتها للفراش .. مؤكدا لها أنه لم يمت

وسأذهب فورا لأطمئن على حالته ..

فقالت زوجتي وهي شبه غائبة : نعم إذهب إذهب فورا

فأخذت ملابس خارج الغرفة .. لأرتديها بالصالة ..

فلم أعد أطيق الكتمان أكثر من ذلك .. ولكني تمالكت نفسي بشدة خوفا أن تسمعني زوجتي وأنا أبكي .. فلقد مات والدها وهي صغيرة وتلقت صدمة كبيرة نتيجة وفاته .. فخفت عليها من صدمة أخرى

وبدأت في إرتداء ملابسي وكان جسمي كله يرتجف من البرودة .. فما أصعب أن تكتم بكاءك على وفاة والدك ..

وبعد أن إنتهيت .. وصيت أبنائي على والدتهم .. لحين ذهابي للإطمئنان على أبي

وفتحت الباب .. وخرجت مسرعا .. أكتم بكائي

وما إن ركبت السيارة .. وإنطلقت مسرعا .. إنخرطت في بكاءا شديد جدا ولم أستطع التحكم في بكائي .. ودموعي تنهمر مثل المطر .. لدرجة إني لم أرى طريقي من كثرة دموعي .. ولا أتحكم في سيارتي من شدة صراخي وبكائي على وفاة أبي ..

إلى أن وصلت إلى بيت أبي ..

وهنا ينتهي هذا المشهد .. وهذا ما رواه لي هذا الرجل

وهنا سألت نفسي ..

كم من المؤلم أن نكتم بكاءنا .. لنراعي مشاعر غيرنا ..


وهذه كانت قصة حقيقية .. رواها لي هذا الرجل ..


بقلم أخوكم في الله .. حازم عمـــــــــــر

-
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 29-11-2016, 01:55 AM
الصورة الرمزية اشواق ناعمه
اشواق ناعمه اشواق ناعمه غير متواجد حالياً
مشرفه عامه
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 24,144
اشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغيير
افتراضي

رغم وجعو وتعبو فكر فيها
حتى بالوجع مكنش اناني
فعلا بستحق الاحترام
يعطيك العافي خيا
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 07-05-2017, 12:54 AM
مُختلِف ! مُختلِف ! غير متواجد حالياً
تاريخ الانضمام: May 2017
المشاركات: 46
مُختلِف ! سيصبح مشهوراً عن قريب
افتراضي

قصة رآئعة و معبرة ..
يعطيك ألف عآفية ~
رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



 

no new posts