العودة الى موقع بانيت
منتدى موقع بانيت
 
 


منتدى موقع بانيت » همس القوافي » سحر الكلمات » ♥♫♫♫ عزف على همس الورود ♥♫♫♫ بقلمي

موضوع مغلق

  #61  
قديم 24-02-2014, 05:09 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
warde

" كلمة صغيره بحقك ان اقول الك اني احبك.. فانا قد تعلمت الحب على يديك .. وانت من اشعل بي نار الحب ..بعد ان ظننت انها خمدت ... وان قلبي اصبح كتلة متجمده ...ثلجا متحركا .. لا حياة فيه يعمل لا ارديا .. لكي يستمر بالحياة ... لكنك اذبت هذه الثلوج المتراكمة ... ازلت اذبت هذه الثلوج المتراكمة .. ازلت كل اثار الموت عن قلبي وها ...هو ينبض بشوق ليطلق اسمك مع كل نبضه.. حــــبــــــــيـــــبـــــــــي..."

  #62  
قديم 30-04-2014, 04:41 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

ومن كان يشك بأيار ..ومن كان يشك بأنه سيزف لها خبر يعكس لها ليلها نهارا ونهارها ليلا ..من كان يتوقع ان فاتنه الحجاب ستتخلى عن ادمانها الشديد عنه لتواكب حياتها كالمعتاد ..الان في ايار وبعد ان يخلع نيسان خفيه ويودعها ستدخل بخفين جديدين الى ايار ستدرك الايام وتلحق ما فاتها من لحظات وساعات ..هذه الفتاه اليانعه الان على عتبه الرحيل ..الان تمضي ساعاتها بالعمل وبتسلق اشجار اللوز وقطف حبات اللوز الخضراء وبالتعلم وبالمشي يوميا في ساعات المساء حتى تستنشق هواء نظيفا وبأكل الشوكلاطه الغامقه ..الان فلتمت شياطين الانس غيظا منها ..انها ملكه ايار ..ستتوج نفسها اميره ايار فقط ..
مي 29.04.2014

لتحيا الاميرات الداخليه التي دثرناها مره . فلتعش من جديد حره خارجنا وليس داخلنا ..

  #63  
قديم 30-04-2014, 04:42 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

لم تتوقع ان مع توقف زخات كانون الثاني سيتوقف ايضا قلبها عن النبض تلك النبضات المتسارعه حينما تراه..تركض كالمعتاد في شوارع المدينه حتى تلحق بالباص العمومي والشمس تنسج اشعه ذهبيه حاره على وجهها ..شهر نيسان يكاد ان ينتهي هي الان تستعد جيدا لرحيله كما تستعد جيدا لرحيل دقات قلبها المتسارعه ..تصرخ بصوت عالي كي يتوقف الباص ويحالفها الحظ بأن يتوقف في اللحظه الاخيره ..تصعد درجات الباص لاهثه وحجابها متدلي ع...لى ظهرها وخداها حمراوان جدا وحقيباتها واكياسها بكلتا يديها ..تصعق للوهله الاولى ..لا توجد امكان فارغه تنقذها من الوقوف نصف ساعه كامله في الباص..تتقدم الى الامام تمسك بالعلاقه التي مربوطه بسقف الباص وتبدأ مغامره ارتجاجات الباص تميل بها تاره يمينا وتاره شمالا..انها تمعن النظر جيدا بنقطه بعيده خارج الباص..تنظر الى ما بعد الزجاج الى افق بعيد ..تشرد في شهر نيسان وتنظر الى الحال التي وصلت اليه ..الان هي بخير بدونه وبخير بدون غيره وبخير بدون افكارها السالفه ..لا زالت تتنفس ابتسامه وفرح وتعب العمل وكل شيء .تكتشف الان انها على قيد الحياه وصوت شاب يفيقها ايضا ليخبرها ان تجلس بمكانه ويستبدل مكانها بالوقوف ..
مي 27.4.2014
احيانا تلك الافكار الخياليه هي التي تمنعنا من الاستمرار بالحياه ..ودع نيسان وابدأ بالحياه

  #64  
قديم 16-08-2014, 09:57 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

سأسميها مدونه الرابع عشر من اغسطس فقط..نهايتها كالتالي : اذا احببت فلتحب من قلبك وان كرهت فلتكره بلا بغيضه ازليه ..ولتغفر فجميعنا سنموت
المدونه انمحت ثلاث مرات ..اشي غريب

  #65  
قديم 16-08-2014, 09:58 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

لاول مره تركب قاربا بدون ان تتشبث بزواياه ..جلست ورفعت يداها عاليا لتستنشق هواء تلك البحيره ..اعتادت ان تجلس في تلك القوارب وهي تتمسك حبالا خوفا من الوقوع في البحيره لكنها الا اعتزمت ان ترمي نفسها في تلك البحيره ..الان يسير هذا القارب بمحرك ذو سرعه عالية وينحني بجميع الاتجاهات وكل من معها يصرخون من حركات القارب ..يصرخون من الفرحه والخوف معا من انقلابه..وصوت التصفيقات لسائق هذا القارب تعلو وتعلو .....شاب في اخر العشرينات رشيق وجميل المحي طويل القامه ..كان يقود القارب ويتلفت حوله ليتفحص تعابير الراكبين ..كان الجميع يضحك ويصرخ الا تلك الفتاه التي على المقعد الاول من القارب من الجهه اليسرى ..كانت ترسل يداها الى الافق وتمعن النظر في السماء ..كأنها تعانق السماء ..كأنها تحتضن اشعة الشمس ..كأنها تعانق شبحا..استهجن بداخله ونادى بصوت عالي..-ايتها الزهريه! ..كانت هي الوحيده التي ترتدي فستانا زهريا مع حجاب اسود تظهر منه قطعه زهريه ..كانت هي الوحيده بتلك النحافه والجمال والوجه الابيض الممتلئ بعض الشيء..نظرت الى الخلف فوجدته يمعن النظر اليها ..اجابت : انا ؟ ..نظر اليها وابتسم - نعم انت ، تمسكي جيدا ستقعين في الماء ..ادارات له ظهرها ولم تصغي اليه واكمل هو طريقه في البحيره ..ما هي الا لحظات حتى غطست جثه داخل اعماق البحيره ..جثه زهريه جميله غاصت بالاعماق ..صرخ الجميع حتى سمع سائق القارب ذاك الصرخ وقفز الى تلك البحيره العميقه ليبحث عنها..كان المنظر في القاع غريبا جدا ..لا توجد اصوات بداخلها ..بداخل البحيره ..هدوء غريب يعتريها ..مياه كثيره بالداخل وثقيله وصعب التحرك السريع بداخلها ..كان يبحث عن هذه المجنونه التي القت بروحها لتلك البحيره الغداره ..حتى وجدها فلا زال لديها الوقت لتعيش ..انتشل يدها الرقيقه وعانقها حتى يستطيع الخروج بها الى القارب ..وما هي الا لحظات حتى وضعها على اعلى القارب وبدأ بالتنفس الاصطناعي ..كانت كتلك الملائكه التي لا تتنفس..كان يضغط على صدرها ويعطيها هواء من اعماقه ..بعد محاولات جمه سمع سعالها وخرجت مياه من فمها الازرق ..كانت ترتجف بردا ..ضمها اليه وغطاها بمنشفه ..ونظر اليها مليا ..كانت اشعه الشمس تغازل عيناها ..كانتا خضراوتان ..نظرت اليه ..امعنت النظر به جيدا وطلبت منه ان لا يحدثها بما جرى ..واكملت الرحله والجميع جالسين بمقاعدهم الا هي جالسه بالخلف وهي ثانيه قدميها والمنشفه على ظهرها وسائق القارب الى جانبها ..
مي 6.08.2014
لا تحدثني بما لا اطيق..احيانا تنطوي نفسي..احيانا لا تجدني بكل حالاتي الجميله ..احيانا اختنق ولكن ابتسامتي هي التي تنجيني من الاسئله ..افعل ما تشاء لو لم تجرب لما وجدت النتيجه للتساؤل )

آخر تعديل بواسطة *مي* ، 16-10-2014 الساعة 10:07 PM

  #66  
قديم 16-08-2014, 09:59 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

التاريخ اليوم هو الثالث من اغسطس ..تتربع على المقعد الخشبي الذي على اعلى التله.تضع خرزه صغير لامعه في انفها ..تلف حجابها الاسود المخملي بطريقه جميله ..عيناها تلمعان بريقا ..لقد قررت السفر مع صديقاتها بعد جميع المحاولات لاقناعها ..الان هي خارج تلك الغرفه التي تنام فيها صديقاتها ..في ساعات المساء المتاخره ..غرف كثيره متقاربه من بعضها ..تجلس على اعلى التله تستمع لتلك الاصوات التي في الخارج ..صوت صري...ر الحشرات ..صوت مركبات بعيده عن تلك التلال ..صوت قهقهات بعيده ..وتنظر الى تلك السماء التي سنصلها في غد مجهول ..تتأمل العام الماضي كيف مضى ..تتأمل كيف استطاعت ان تقضيه وخطوات ثقيله تدوس على قلبها ..احداث صغيره تزاوجت فانجبت بنات الدهر ..تلف نفسها بشال يقي بردها ..يقترب منها خيال طويل فتنظر الى جانبها ويبتسم ويجلس دون ان يستأذن ..تنظر اليه وتتجاهله ..تجلس صامته وهو كذلك وتمر دقيقه صمت بينهما ..-كم تبلغين من العمر ؟ سؤال خرج من بين شفتيه السمراويتين ..تنظر اليه بعد ان عدلت جلستها ..وتجيب عشرون عاما ..ينظر الى جبينها ..-رغم لمعان جبينك الا انك قد تجاوزتي عمرك عشر سنوات ..--تجيبه : كيف ذلك ؟..يتمعن بها ويجيبها - كنت ارقبك قبل نصف ساعه ..تمعنين بالنظر الى السماء ، تتنهدين ، وتتحرك تلك السطور في الجبين كأن قيس يؤرق ليلك يبتسم هو وﻷول مره تبكي هي امام احدهم . ..يتراجع بسرعه ويود لو يمسح بيده دموعها ..ويعتذر منها ،،فتنسحب هي خلف تلك التلال ويبقى هو واقفا امام العبث ..امام ليل قاتم كحلكه السماء..
مي 3.08.2014
بعثره كلمات زمان ما طلعت..في حكي بنكتب وفي حكي بنقال وفي حكي بظل جوا وبطلعش
اهم اشي "الحمدلله "

آخر تعديل بواسطة *مي* ، 16-10-2014 الساعة 10:06 PM

  #67  
قديم 16-08-2014, 10:00 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

كانت تعتقد ان ذلك اليوم هو اليوم الاخير لها بتلك الكآبه ..ارتدت ايار بلون زهري بطقوس غريبه ..وضعت حجابها بالوانه الجميله على رأسها وارتدت فستانها الطويل مع الحزام ونصع بياض وجهها الممتلئ من الحجاب وارتدت خفين جميلين وخرجت من ايار تعانق حزيران بحراره ..تفتح باب المركبه تضع تلك النظاره على اعلى راسها ..عيناها العسليتين تشعان بريقا وضوءا من زجاج السياره وتبدأ بالترجل وبقطع المسافات ..اتصال عاجل يدق ه...اتفها ..ألم ان تكون كل تلك المسافات محاصره بذكرى شخص ..تتوجه حالا الى المشفى تصعد تلك السلالم بعجل مع طرق خفيها على الدرج ..تتوجه الى غرفه سبعه وثلاثون ..تدخل متعجله وترى جثتها ممده على ذاك السرير ..غطاء ابيض يلف جسدها قلب اصم على جهاز النبض ..وبروده قاتله ..وهو..
انا وانت والعدم ..
ندفن اشخاص واحداث وذكريات في دقائق جمه !
مي ..10.7.2014
المذكره الاولى من عمري الجديد ..العشرون

آخر تعديل بواسطة *مي* ، 16-10-2014 الساعة 10:06 PM

  #68  
قديم 23-08-2014, 05:56 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

اليوم يقارب على الانتهاء يا صديقتي ..الساعات تركض الواحده بجانب الاخرى بمارثون الحياه ..الساعه الثانية عشره تقارب ان تقطع الشريط الاحمر لحلبه السباق..ما ان يقطع هذا الشريط حتى يكتب الله لك عمر جديد..في الساعه الثانيه عشره اتوقع ان تنير سماء باقه بنور عظيم ..نور ملاك على الارض ..نور انسانه يحق ان تتوجها البشر بملكه الانسانيه..بعد ان يسطع نورك يا صديقتي بالاجواء اتمنى من الله ان يعطيك العافيه والصحه والسعاده السرمديه..
الى ملكه السنافر

  #69  
قديم 26-08-2014, 02:24 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

هنالك خطأ ما في الرجال ..جميعهم دون اي استثناءات يميلون الى كسر الاشياء امام الانثى..كانت تهم بالمغادره حينما رأت زوج تلك المرأه يكسر اصيص الزهور من النافذه ويكسر البلور ..كان ينعت زوجته بكلمات جارحه..نظرت الى الاعلى فوجدت حجم الكراهيه التي تعلو ملامحه..استهجنت بداخلها كيف لهذا الرجل الذي كان متيم بزوجته في البدايه ان يتحول الى وحش بشري يتلفظ بتلك الكلمات لها بعد ان كان يسمعها كلمات كالعسل والتريا...ق..اكملت طريقها وقفت امام محطه الباص تنتظر ونفسها تتقزز من الذكور..بعد قليل وقف شاب بجوارها..كان يضع سماعات اذنين الموصوله من داخل قميصه الاسود..كان يرتدي بنطال بلون البيج وقميص اسود وحذاء اسود ..كل ما بشخصيته ينادي ويهتف اناقه ورقي ..كان رجل وسيم وجميل المحضر ذو ذقن خفيفه ووجه اسمر جميل..كانت تسترق النظرات اليه ..كان يمسك بيده الاوراق ويتحدث بالهاتف وايضا يلمح تلك المغروره التي كانت تعتبره كأنه جماد دون ان تلتفت اليه ..لمحها تسترق النظرات الخاطفه ..كانت ترتدي كعب بلون الزهري الفاتح...وفستانا اسود عليه ورود زهريه وحجابا اسود وحقيبه زهريه..كانت تمسك بيدها الرفيعه هاتفها وتنتظر الباص..ما هي الا لحظات حتى انهى محادثته وامعن النظر جيدا اليها..لقد اعتاد ان تركض الفتيات اليه ويحاولن التودد اليه ..كان شابا في اواخر العشرينات معروف بانه من اشهر المحامين في البلده..امضى شهرين يبحث عن انثى مغروره وجميله حتى وجدها امامه في المحطه..محطه العشق..لاحظت نظراته المتتابعه اليها فالتفت اليه ..رأها تهم بالكلام ظنا انها تود التكلم معه ..فاجآته بكلماتها..-ورقتك على وشك السقوط ..وبالفعل ما ان نظر الى يديه حتى سقطت ورقته ارضا ..انحنى الى الارض ليلتقطها فوجد قدميها تتحرك الى الامام وتعتلي الباص الذي طال انتظاره ورفع هامته وتقدم خلفها وصعد الباص..من سخريه القدر ان المقاعد كانت مكتظه لدرجه حوطهما القدر بمقعدين متراصين..جلس بجوارها ونظراته حيره بهذه الانثى..كانت كل تعابيره تقول اين كنت ايتها الانثى ..اي كوكب نجوم حضرت منه كي نلتقي..جميع ما بجسده كان ينبض لها ومن اجلها..وهي ...وهي نسيت ما تكرهه عن الرجال وكان كل ما بداخلها يصرخ حبا لهذا الرجل..دقائق قليله فأذ بشاحنه تصطدم في الباص ..انقلب الباص على الارض وانقلب هو على جسدها كانت ترتعش خوفا ..للمره الاولى يغمى عليها ..جميع من الباص ركضوا خارجا والرعبه على وجوههم ..اما هو خرج بدون اوراقه فقط خرج حاملا بين يديه جثتها النحيله والجميله..خرج وخدش بسيط على جبينه ..ما ان خرج حتى سمع صوت سعالها فطمئن قلبه وابتسم وما ان استيقظت حتى وجدت نفسها بالمشفى وانانيب موصوله الى جسدها وهو..لا بأس انت بخير وابتسم ..هذه كانت كلماته ..لاول مره تخلت عن غرورها وابتسمت ..
مي 26.08.2014
مرت سته اشهر ببطئ.

  #70  
قديم 26-08-2014, 02:38 PM
الصورة الرمزية اشواق ناعمه
اشواق ناعمه اشواق ناعمه غير متواجد حالياً
مشرفه عامه
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 24,145
اشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغييراشواق ناعمه وجوده يحدث تغيير
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *مي* مشاهدة المشاركة
هنالك خطأ ما في الرجال ..جميعهم دون اي استثناءات يميلون الى كسر الاشياء امام الانثى..كانت تهم بالمغادره حينما رأت زوج تلك المرأه يكسر اصيص الزهور من النافذه ويكسر البلور ..كان ينعت زوجته بكلمات جارحه..نظرت الى الاعلى فوجدت حجم الكراهيه التي تعلو ملامحه..استهجنت بداخلها كيف لهذا الرجل الذي كان متيم بزوجته في البدايه ان يتحول الى وحش بشري يتلفظ بتلك الكلمات لها بعد ان كان يسمعها كلمات كالعسل والتريا...ق..اكملت طريقها وقفت امام محطه الباص تنتظر ونفسها تتقزز من الذكور..بعد قليل وقف شاب بجوارها..كان يضع سماعات اذنين الموصوله من داخل قميصه الاسود..كان يرتدي بنطال بلون البيج وقميص اسود وحذاء اسود ..كل ما بشخصيته ينادي ويهتف اناقه ورقي ..كان رجل وسيم وجميل المحضر ذو ذقن خفيفه ووجه اسمر جميل..كانت تسترق النظرات اليه ..كان يمسك بيده الاوراق ويتحدث بالهاتف وايضا يلمح تلك المغروره التي كانت تعتبره كأنه جماد دون ان تلتفت اليه ..لمحها تسترق النظرات الخاطفه ..كانت ترتدي كعب بلون الزهري الفاتح...وفستانا اسود عليه ورود زهريه وحجابا اسود وحقيبه زهريه..كانت تمسك بيدها الرفيعه هاتفها وتنتظر الباص..ما هي الا لحظات حتى انهى محادثته وامعن النظر جيدا اليها..لقد اعتاد ان تركض الفتيات اليه ويحاولن التودد اليه ..كان شابا في اواخر العشرينات معروف بانه من اشهر المحامين في البلده..امضى شهرين يبحث عن انثى مغروره وجميله حتى وجدها امامه في المحطه..محطه العشق..لاحظت نظراته المتتابعه اليها فالتفت اليه ..رأها تهم بالكلام ظنا انها تود التكلم معه ..فاجآته بكلماتها..-ورقتك على وشك السقوط ..وبالفعل ما ان نظر الى يديه حتى سقطت ورقته ارضا ..انحنى الى الارض ليلتقطها فوجد قدميها تتحرك الى الامام وتعتلي الباص الذي طال انتظاره ورفع هامته وتقدم خلفها وصعد الباص..من سخريه القدر ان المقاعد كانت مكتظه لدرجه حوطهما القدر بمقعدين متراصين..جلس بجوارها ونظراته حيره بهذه الانثى..كانت كل تعابيره تقول اين كنت ايتها الانثى ..اي كوكب نجوم حضرت منه كي نلتقي..جميع ما بجسده كان ينبض لها ومن اجلها..وهي ...وهي نسيت ما تكرهه عن الرجال وكان كل ما بداخلها يصرخ حبا لهذا الرجل..دقائق قليله فأذ بشاحنه تصطدم في الباص ..انقلب الباص على الارض وانقلب هو على جسدها كانت ترتعش خوفا ..للمره الاولى يغمى عليها ..جميع من الباص ركضوا خارجا والرعبه على وجوههم ..اما هو خرج بدون اوراقه فقط خرج حاملا بين يديه جثتها النحيله والجميله..خرج وخدش بسيط على جبينه ..ما ان خرج حتى سمع صوت سعالها فطمئن قلبه وابتسم وما ان استيقظت حتى وجدت نفسها بالمشفى وانانيب موصوله الى جسدها وهو..لا بأس انت بخير وابتسم ..هذه كانت كلماته ..لاول مره تخلت عن غرورها وابتسمت ..
مي 26.08.2014
مرت سته اشهر ببطئ.
واو
روعه بتجنن
كل الاحترام
تابعي


  #71  
قديم 22-09-2014, 10:55 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

مدونه خياليه :
امطرت بشده الليله ..كان البرق والرعد يخيفانني لا زلت كالاطفال اغطي راسي تحت اللحاف حتى اختبئ كأن صوت الرعد كالوحوش سيخطفني ويذهب بي بعيدا..كانت لدي رغبه بأن اخرج من غرفتي واطرق بابه حتى يفزع لي ويخبئني تحت كتفه..كنت اود ان اطرق باب شقته واخبره اني اخاف الرعد والبرق والعواصف..وقفت امام شباك شقتي ..كان الظلام دامس ..وشخير زميلتي في السكن يضج في الغرفه..كانت الشقه المجاوره لغرفتي هي شق...
ته ..كان المطبخ هو المشترك بيننا فقط..نظرت من خلال الشباك وكان مشهد المطر يعيد ذكرياتي في بيتي مع شقيقاتي ومع امي ..كنت اتذكر كيف كنت اتمدد على بطني والوح برجلاي الى الاعلى وكتاب الرياضيات يحوط ذراعي وانا متمدده احل مسائله امام المدفئه واختي تتناول الكريما المطليه بالشوكلا والموكا ..وانا كالدب القطبي ارتدي بيجاما واسعه الاكمام وواسعه القدمين..كانت ذكريات جميله ..فاذ بالعطش للذكرى يراود حلقي..اشعر بالعطش والساعه الثانيه ليلا ..كانت عادتي في البيت ان اركض الى المطبخ مسرعه واتناول الكأس اي كاس الماء وارتشفها على عجل واركض على عجله من امري الى السرير كأن شبحا كان يتربص لي في المطبخ ..وها انا ذا في خارج البلاد وادرس الطب ووحيده بين الجدران اركض الى المطبخ المشترك واتناول قنينه الماء وما ان ادرت ظهري حتى رميت بقنينه الماء ارضا..نظر الي وابتسم فجأه كأنه يود ان ينفجر من الضحك ..فسأل هل اخفتك؟؟..وفجأه انفجر ضحكا من رده فعلي تلك الغبيه..بدا الاحمرار يعلو وجهي ..لابد انه قال بين نفسه اي فتاه في العشرينات من عمرها تخاف الخروج ليلا وتركض مسرعه كأن وحشا ينتظرها..بدت علامات الاحمرار تعلو على وجهي حتى انصرفت راكضه كأنني اود ان اختفي ..اتبخر ..اتكثف..او اي شيء كان ..لكنه اوقفني بكلماته..التفت اليه فاذ به يخبرني ان شقيقته تخاف الظلام والرعد وعندما تسمع صوت الرعد تركض الى غرفته ليحتضنها ويقرأ لها ذات القصه ..واخبرني ان تلك القصه لديه فلازال يقرئها عبر الهاتف لاخته البعيده عنه محيطات وبحار..ابتسمت خجله وانصرفت..في الصباح الباكر وجدت تلك القصه على الباب وورقه مكتوب عليها " اذا شعرتي بالخوف اقرئيها وستشعريني بي الى جوارك "
مي 20.09.2014

  #72  
قديم 22-09-2014, 10:56 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

المدونه خياليه :
بدأت افقد حاسه التذوق فمنذ فتره ليست بالبعيده كنت اتناول المثلحات التي احبها باطعمه الشوكلا والفانيلا ولكن البائع وضع خطأ طعم اخر وهو التوت الذي اكرهه ..انا في الواقع لم انتبه للامر وكنت اكمل اكلي للبوظه دون الشعور بالطعم ظنا مني ان بسبب برودتها لم اميز الاطعمه حتى اشارت احدى الجالسات من صديقاتي باصبعها الى كأس المثلجات بيدي صارخه : لا اصدق حياه تتناول المثلجات بطعم التوت ...ضحكت ...
جميعهن الا انا ..حملقت بكأسي ونظرت فوجدت كما هائل منها في كأسي ..حقيقه كنت اخجل من الافصاح لصديقاتي عن عدم تناولي اطعمه التوت مدعيه اني لا افضله لكنني بالواقع كنت اعاني من حساسيه مزمنه له واعراضها ..ارتفاع درجه الحراره والاختناق وعدم القدره على التنفس ودخول المشفى ..وهذا ما حصل ..تراكضت صديقاتي والبكاء كالشلالات المرتفعه تنهمر بغزاره من عيونهن ..تم نقلي بشكل فوري الى غرف العلاج ..كان يركض الطبيب ويتكلم باللغه العبريه بصوت عالي بأن هنالك حاله طارئه جدا ويجب تجهيز الغرفه بسرعه..كانت لدي حساسيه قاتله جدا ...امي الوحيده التي كانت تقرأ الورقه الخلفيه للعلب حتى تتأكد ان لا وجود لرائحه التوت بالعلب حتى بالاشياء التافهه ..انا سمعت كلمات الطبيب الاخيره وبعدها دخلت بعالم اخر ..عالم خيالي ..كنت كاحدى الملائكه ارتدي فستان ابيض ذا اكمام واسعه ..شعري ينسدل عن كتفي ..عيناي مبللتان بالدموع وحولي تقف طابور من الفتيات على منصه..كانت الايادي تصفق عاليا وانا اقف بوسط تلك المنصه وادور حول نفسي لاتفحص جميع الجهات ..كانت جميعهن ينظرن الي حتى وقعت ارضا ..وفعلا نهضت من السرير مع تلك الرجفه التي تصيب الانسان حين يستيقظ من نومه كأنه وقع عن ارتفاع ما ..وكتب الله لي عمر جديد ..فوجدت جميعهم حولي يتبادلون عبارات الشفاء ..حتى هو كان قلق علي وبشده..عيناه كانت تتفحص جسدي كما لو انها تريد ان تضع يدها على جبيني لتمرر لها بلسم الشفاء..هو لم يعلم ان وجوده كان سبب لشفائي ورغبتي في الحياه مره اخرى ..
مي 16.09.2014
الاحداث من خيالي ..لا تمت للواقع بصله ..استمتعوا

  #73  
قديم 22-09-2014, 10:57 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

حينما توفي والديها بحادثه معينه قام عمها بتبنيها ..تبنى فتاه بعمر الورد ..كان لدى عمها من الابناء احمد ويوسف..كان احمد كثير السخط لتواجد نجله في بيتهم ..كانت كثيره البكاء وكثيره الشكوى..كانت تبلغ من العمر تسع سنوات حينما دخلت بيتهم بعد موت والديها ..كان عمها يشفق عليها ويدللها بشده..كانت قطعه من روحه وجسده..اعتاد احمد على صرخاتها وعلى ازعاجها وعلى ضحكاتها الصاخبه في البيت..مرت السنوات حامله اوزاره...ا ..الان نجله تبلغ الثامنه عشر ..واحمد يبلغ الثامنه والعشرون..كان شديد الغيره عليها ..حتى انهما تخاصما ذات يوم على الحجاب ..كان احمد يصر على والده ان يقنع نجله بالتحجب وتغطيه ذيل الحصان الذهبي الذي ينسدل على كتفيها ..كانت نجله متيمه بشكلها تضع القليل من المكياج وترخي العنان لشعرها الاملس ان يتطاير على كتفيها..كانت تدخل الى المطبخ وتبدأ بخبز الكعك..وكان احمد رغم انكاره بأنه ﻻ يحب كعكها كان يطير فرحا عندنا يشم رائحه مخبوزاتها ..فتنتظره الان كعكه شهيه من يدين مدللته الصغيره..كان كثير الشجار معها ..حتى انه كان احيانا يصرخ بوجهها فتبدأ عينيها بلمعان وتوشكان على ذرف الدموع فيعتذر منها ويبدأ بمسح دموعها..كان هذا الاحمد يعشق تلك الانثى ويعشق بشرتها ويعشق يديها ..وعرض على اباه فكره الزواج من تلك المدلله فاعترض اباه بدايه كون احمد شاب متهور لا يصلح لان يكون ابا لكن تلك الخرقاء سمعت حديثهم وأبدت ابتسامه كأنها تعلن لعمها موافقتها..واعلن تشرين الاول احتفالا رسميا بزفافهما
15.09.2014
مي

  #74  
قديم 22-09-2014, 10:59 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

اعتادت بطريقها الى العمل ان ترى تلك الجثه الممتلئه بعض الشيء ترقبها من بعيد..عيناه يميلان الى الاصفرار ..فاتحتان جدا ..جثته طويله لحيته تكتنز بالشعر ..صوته لا يلائم اطلاقا حجمه..كأنه صوت انسان أخر..كان يقف على شرفه بيته التي في الطابق الثاني ينتظرها قبل نصف ساعه من وصولها الى الطريق الذي تمر منه الى العمل ..يجلس على الشرفه ويبدأ باستراق النظر الى الطريق..كانت هي مغرمه بالملابس..كانت تحب ارتداء الا...لوان كما تحب الحياه..كانت تخرج كل صباح في الساعه العاشره الا ربع تتمشى بتأني الى العمل..لم تكن تحب السير بسرعه كانت تحب ان تعطي كل شيء حقه ..كانت تراجع في رأسها ما الاشياء التي ستقوم فيها اليوم ..كانت تفكر بداخلها وما ان تصل امام بيته تتعمد ان لا تنظر اليه...لقد كانت تلمح نظراته فما ان يراها حتى يقف ويقترب من دربزين الشرفه ويضع يداه عليه وتبدأ عيناه بالتغزل بجمالها ونبضاته تطرق باب قلبه بقوه كما لو تود الخروج اليها..وجبينه كأنه يتصبب عرقا ..كأنه يحتاجها ويحتاج عيناها اللوزيتين ..ويحتاج تلك الانثى ممشوقه الجسد ذات الحجاب الاسود ...اعتادت ان تسير من تلك الطريق قرابة الثلاثه اشهر لكنها قررت ان تغير عملها وتغير مجرى دقات قلبها..شعرت انها بأنقطاع مع الله بسبب هذه الدقات التي تدق من اجله ..لم تكن تعرف ان الله لم يمنع الحب ..فما على المتحابين سوى النكاح والزواج ..لكنها قررت قطع كل تلك الدقات..لكن الله اراد جمعهما معا..لم يتحمل غيابها اسبوعين متواصلين ..عيناه لم تشبع بعد من النظر اليها ..بعد شهرين بالضبط..في الثالث من حزيران في تاريخ ميلادها..كانت ثلاثه شخصيات تقف امام بيتها ..امرأه تبلغ اوائل الخمسينات وشابه بعمر الورد تبلغ منتصف العشرينات..وذلك الاحمق ..
مي 07.09.2014
ومن ترك شيئا لله عوضه خيرا منه ..الاحداث خياليه ولا تمت للواقع بصله ..!

  #75  
قديم 22-09-2014, 10:59 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

شرعت بالبكاء حال رأته..كانت دموعها تنهمر بغزاره ومقلتيها تنزف دموعا..اقتربت خطوتين كأنها لا تصدق عينيها وركضت اليه تحتضنه وتعانقه بقوه وتصرخ لقد عاد لقد عاد..كان في صدمه حقيقيه لم يذقها سابقا ..انثى لا يعرفها تهجم عليه بعناق دافئ ودموع حاره..حاول ابعاد يديها لكن لا جدوى ..لحقت بها اختها لتبعدها عن ذلك الرجل وكانت علامات الذهول على وجهها وهي تحدق به ..بعد ان نجحت عن ابعادها عنه تقدمت اليه تعتذر منه.....فأخبرته ان هنالك شبه لا يصدق بينه وبين اخاها الذي توفي قبل اسبوع..ابتسم بوجهها ولكنه انتابه الفضول ليرى شبيهه ..كبست زر الهاتف ليذهل بالشبه وابتسم ومشى ..لحقت بشقيقتها من الطريق المعاكس ..كانت شقيقتها نحيله وشاحبه ..عيناها العسليتين كانا يبدوان بشده الخضار من الدموع ..كانت ترتدي عباءه سوداء وشال اسود تلف به شعرها ..كانت تسير ببطئ شديد واتفه الاشياء تتوقف عندها ..كانت تحدق بالاشياء كأنها سئمت الحياه حقا من بعده..مشت خطوتين وجلست على حافه درجات بيت في الزقاق..جلست تتذكر كيف كان اخاها يركض اليها حينما تمر بضائقه او يزعجها احد ..تتذكر كيف كان ينعتها بالسمينه لمضايقتها ومن باب المرح..كان يتعمد ان يتناول من صحنها الذي كانت تملئه بعنايه فتبدأ بالصراخ عليه وتجبر ان تعد صحنا اخر لها..كانت تتذكر ايضا كيف كان يعود من العمل ويخلع جواربه ويلقي بها على وجهها من باب المشاكسه فتقوم هي غضبه وتلحقه في جميع انحاء المنزل وصراخ امها يعلو المنزل وضحكاتهما تتعالى ..كانت تتذكر الغالي الذي مات بنوبه قلبيه وغادرهما..وكانت تردد وهي تبكي على حافه الدرج : لا تمت يا شقيقي ، لا تمت يا شقيقي ..
4.09.2014 مي
الاخوه بتتعوضش يا عالم

  #76  
قديم 22-09-2014, 11:00 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

استقرت مكعبات السكر داخل الكأس ..ثلاثه دورات للمعلقه داخل فنجان الشاي حتى ذاب السكر واذ به يمسك بالفنجان ويرتشف القليل منه ويضعه جانبا ..عشره عيون كانت تحدق به بل اربعه عشره عين كانت تحدق فيه وهي كانت خلف باب المطبخ تسترق النظر اليه ..كان يجلس وبجانبه امه واخته وحوله اباها وامها وشقيقها وشقيقتها وخالها..كانوا جميعهم يتبادلون الحديث حتى انقطع فجأه عند قدومها ..جثه نحيله متوسطه الطول ترتدي فستانا اح...مر مع كعب اسود وعينان عسليتان وشعر بني يصل طوله الاملس حتى خاصرتها ..وجه ابيض ممتلئ بعض الشيء وقرطين طويلين تضعهما بأذنيها ..كانت من تلك الاميرات التي نقرأ عنها بالقصص..اجمل ما في الفتاه ان تنظر بالمرآه وتغرم بنفسها ..فلتكن نرجسيه لمره واحده..عندما نظرت هذه الانثى بالمرآه ايقنت انه سيعجب بها ..تقدمت وهي تحمل فناجين القهوه بيديها الاثنتين ..بيضاء جدا ..كأن اشعه الشمس لم تلامسهما اطلاقا ..اقتربت لتقدم الفناجين للجالسين حتى وصلت اخيرا اليه ..عيناه كانت تنظر اليها فقط ..كان يتناول بيديه الفنجان وعيناه في مدينه اخرى ..عاشقه لشعرها الذي كان ينسدل عن كتفها بأتجاهه..هو وسيم جدا ..قميص اسود وبنطال اسود وربطه عنق بلون العنب الاسود الذي يميل الى الاحمرار ..عيناه واسعتين بعض الشيء بلون الغروب الاصفر ..وجهه ممتلئ بعض الشيء ..مع لحيه تكسوها الشعر ..طويل وضخم قليلا لكنه بمنتهى الجمال..وضعت الصينيه جانبا وجلست بجوار اباها ..كانا بتبادلان النظرات ..اخذت تسترجع بذاكرتها اي قدر جمعهما معا..كانت بالمشفى تعاني من فيروس اصابها بسبب تغيرات في الطقس وايضا كان هو الى جانبها عند قسم الادوار كان يصطحب امه الى المشفى كل خميس....هي كانت في الثاني عشر من ايار في كل سنه تعاني من هذا الفيروس ..كأنه تاريخ ميلادها ..يصيبها اصفرار بالوجه وذبول والشعور بالغثيان والبرد الشديد..كانت ترتجف بشده ..لاحظ رعشه يديها واذ بها تسقط ارضا ليلتقطها ويركض بها الى غرفه العلاج..جاء صوت الطبيب ليرن بأذنيه وأذني الحاضرين خاصه هو ..لا تقلق زوجتك بخير ..نظرت اليه وقفزت عن السرير كالجنيه ..لست زوجته ..نظر اليها وابتسم وضحكت امه ..فلاحظ رغم شحوب وجهها ورغم الاسمرار تحت عينيها بسبب المرض ان لذلك الوجه بريق خاص دخل قلبه..جلس بجوارها نصف ساعه حتى انتهت وجبه الماء المغذي التي موصوله الى يدها ..وهي كانت تتقلص من الخجل وعرف تفاصيلها ..وطرق باب بيتها في السبت القادم..
مي 1.09.2014
عقبال الاشياء الحلوه في ايلول..

  #77  
قديم 22-09-2014, 11:01 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

واحد ..اثنين ..ثلاثه..بدأت بالنفخ على الشموع ..كان زملائها بالمشفى يصفقون ويغنون لها..كانت تنظر حولها بتفحص وامعان..جميعهم كانوا حولها ..كانت تنفخ على الشموع وباعماقها تلك الامنيه عالقه ..نفس الامنيه التي تمنتها في الثلاث سنوات الماضيه ..انتهت مراسيم التمني واضيئت الانوار..كانت كالدميه شعرها البني الناعم وعيناها العسليتين ووجها الدائري الابيض ..كانت جميله جدا كأنها خلقت حديثا ..الان يقرع ايلول طبو...له ليستقبل ابنه الثلاثه والعشرون..جلست بجانب صديقاتها ..تلقت مفاجات جميله حتى من المرضى الذين تعتني بهم ..كانت من ممرضات المشفى الجميلات وايضا الدافئات ..كانت تضع يدها بحنان على جبين المرضى حتى تخبرهم ان لا بأس لا زلت على قيد الحياه وتنتظرك حياه جميله ..لكنها كانت انسانه بحاجه ماسه الى تغيير روتينها ..كانت احيانا تكره علاج المرضى وتكره المشفى وتكره رؤيته ..جثه طويله اقتربت من ورائها لتهمس بأذنها كل سنه وانت بالف خير ..نظرت خلفها فوجدته هو ..نظرت بخيبه اليه وتشكرته ..وادارات وجهها ..انتهت الحفله ..خرجت الى الخارج ..اليوم تعمل بورديه ليليه..لا جديد في المشفى لا اصابات ولا ركض ولا بكاء ولا اموات ولا شيء يذكر ..تخرج الى الحديقه بزيها الابيض وتجلس على المقعد وبيدها قنينه الكولا وترتشفها بهدوء وتحدق بالسماء ..الطقس بارد رغم انها لا زالت لا تمطر ..تجلس وتلعب بخصلات شعرها ..تسترجع بذاكرتها تلك الامنية الغبيه التي تمنتها طوال الثلاث سنوات السابقه ..كانت امنيتها محصوره برجل لا غير ..تنظر الى غباء الاناث ..كيف يتعلقن باشياء ليست لهن ..وتعلن انفصال قلبها عن صورته التي بمخيلتها..كانت تلك الانثى من اطهر الاناث ..تبتسم بوجه الجميع وحتى بوجهه ابتسامه زملاء لكنها ابدا ما حادثته بامور شخصيه وبمشاعرها ..وهو ايضا كان دائما يسأل اين هي ويذهب اليها وكان يلتصق بالمكان الذي تتواجد به وكان دائم الابتسام بوجهها حتى اغرق عقلها بالتفكير به ..لكنه تركها عالقه كالحشره بشباك العنكبوت ..ولكن هذه المره تحررت منه الى الابد..اقترب من مقعدها ليجلس بجوارها وبدأ بمحادثتها كالمعتاد والنظر الى عينيها وهي كالمعتاد لم تستطع ابدا الانفصال فكريا عنه واكملت ورديتها بجواره وبمحادثته وبضحكاتهما ..هي لن تتحرر منه ..فالحب لم يخلق ليموت ..بل خلق ليتعذب به بنو البشر ..
مي 31.08.2014
شهر ثمانيه من اسوأ الاشهر التي مرت ..تعب وملل من الروتين ..

آخر تعديل بواسطة *مي* ، 09-10-2014 الساعة 05:07 PM

  #78  
قديم 09-10-2014, 05:08 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

الشمس في قبه السماء متوهجه ..السياره تقطع اميالا كثيره وفريق العمل يركب في نفس السياره ذات الثماني مقاعد..اثنتات في المقدمه وثلاثه مقاعد بالتوازي..هي تفضل الركوب بالخلف حتى تتمكن من مراقبته جيدا وايضا النظر من الشباك الخلفي..كانت ترتدي قميصا ابيض مع بنطال اسود وشعرها ينسدل عن ظهرها ..لم تعتني بشكلها جيدا ارتدت هذه الاشياء البسيطه لانها عرفت انها لن تنال اعجابه فطوال الشهرين التي قضتهما بالعمل لاحظت تجاهله لها وعدم اكتراثه بها فايقنت انها مجرد فتاه تعمل معه وليس اكثر ..وما أسو...أ هذا الشعور اذا حملته انثى كأن ذراعين تطوقان عنقها وتمنعها من التنفس..لذلك لم تهتم اذا كان سيعجبه لباسها ام لا كما كانت تفعل طوال الشهرين السابقين حيث كانت تقضي ساعات امام المرآه..اخيراااا..صرخ زملاء العمل وخرجوا الى النهر ..لقد وصلوا الى نهر امامه مساحه شاسعه مغطاه بالعشب وبالضلال وبالزهور..نزلت وحملت معها حقيبتها وخيبتها..جلست للمره الاولى بعيدا عن جميعهم وفتحت حقيبتها ودفتر الرسم وقلمها..كانت ماهره جدا بالرسم لدرجه ان معظم صفحات دفترها ممزقه ..كانت تحاول كل يوم ان ترسمه لكنها لم تفلح بذلك ..فمن يحب شخصا عاده ينسى ملامحه وشكله..او ربما لانها لم تستطع ات تنظر اليه مليا بسبب لقائهم القليل..بدأوا بالشواء وهي بعيده..كانت شعراتها تتناثر على قدميها ووجها يكاد ان يقترب من ساقيها فلقد كانت ترسم والدفتر على قدميها..كانت غارقه بداخل الرسمه لا اكثر..اقترب بخطوات بطيئه على اطراف اصابعه ليختلس النظر الى الرسمه واذ به يجد وجها ذقنه حاد نوعا ما عيناه صغيرتان ووجهه عابس والسطور على جبينه ..كان نسخه عنه لكنها حاولت ان تشوه ملامحه كأنها تنتقم منه ..وما ان شعرت بوجوده حتى اخفت الدفتر خلفها..احيانا الكلمات والرسومات والتعابير تكشف الآبار العميقه التي داخلنا..نظر اليها فوقفت امامه بخجل وحاولت ان تتهرب من نظرات عيناه الجميله لكنها لم تستطع..فاعتذرت وهي لا تعرف سبب الاعتذار ..وحاولت المغادره والقت له ظهرها..وما ان تقدمت خطوتين حتى شعرت بقوه تمنعها من مواصله السير ..نظرت فاذ بيده تمسك ذراعها وسألها منذ متى ؟..اجابت منذ شهرين..ابتسم لأنه لم يحتج الى ان يسألها منذ متى احببتني..لقد كانت ذكيه بقرارها ان ترسم ..احيانا بعض الكلمات لا تخرج من الفم..لكن الرسم والكتابه تعبر ..واحيانا الموت
مي السابع من اكتوبير ....كلماتي

  #79  
قديم 11-10-2014, 09:39 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

لم يعد ينفث سجائره بهواء الصاله ..كانت تستشيط غضبا كلما فعل ذلك ..اصبح باردا كالثلج ..لم يعد يصرخ بوجهها ويوبخها كلما خرجت لتعلق الغسيل بلا حجاب..اصبح انقطاعه عنها كانقطاع الهواء عن رئتيها..اضحت تنتظر رسائله واتصالاته بشوق كشوق الغريق للمنقذ..مر عامين على انفصالهما ..قرر ان ينسب نفسه لاخرى ..لاخرى لا تستطيع ان تحبه كما فعلت هي..بعد موتها قبل عامين قررت الرجوع الى الحياه من جديد واكمالها بدونه ..اليوم هو اليوم الاول لها في العمل..تدخل الى المكاتب لتستلم وظيفتها كمدققه حسابات .....تنهي دوامها على الرابعه ..تستقل سيارتها وتتجه نحو البيت ..تفتح الباب تعلق معطفها تخلع حذائها ذا الكعب وتسير بالجوارب الشفافه الى الداخل..هو ..هو يفترش على الكنبه..هو بعد سنتين على موتها يعود ليدفنها من جديد..هذا الاحمق لم يعرف ماذا فعل غيابه بها وانقطاعه عنها..كانت تقضي يومها بلا غذاء وبلا عمل وتبكيه بشده ..كانت كالاموات ..كانت تهمل نفسها فلولا صديقاتها ما عادت الى مزاوله الحياه..كيف له ان يتركها بعد ان احبته وادمنت حبه وتنفسته ونبض قلبها من اجله..كان مستلقي على الكنبه ورجلاه على الطاوله وما ان رآها حتى قفز عن الكنبه ليفترسها ويعانقها ويضمها حتى كاد ان يكسر ضلوعها..كان يبدو كالمجنون ..كان يعانقها ويمرر يديه بخصلات شعرها كما لو يود تصديق انها امام عينيه ..وهي ..وهي كانت جثه هادئه تحدق بالبرواز المعلق بالحائط وقلبها يتدفق بقوه ..كان يجول بخاطرها صوت واحد يقول اتركيه اتركيه ..ولكن قلبها يقول لا تفعلي لقد عاد من جديد انت له ..مضت خمسه دقائق وهي جثه هامده ..واذ بصوته الخشن يخرج ..صوته لم يكن كجمال وجهه..نطق كلمتين فقط .."اشتقتك سامحيني"..كان قلبها ينادي وانا كذلك لكن عقلها يقول الجحيم لك ..بعد مضي نصف ساعه على جلوسه على ركبتيه وهي واقفه امامه ..كان يطلب سماحها وهي كالجثه الهامده لا تقوى على الحراك ..واخيرا امسكت بيده ورفعته ..نظرت الى عينيه العسليتان..واذ بصفعه ثلاثيه الابعاد تخترق وجهه..ومره اخرى تسدد نفس الضربه ومره اخرى تسدد الثالثه والرابعه..وبعدها يحتضنها وتعانقه..احيانا ندوس على عقلنا لنرضي قلبنا ..احيانا نحن لا نتحكم بمجرى الامور كما نعتقد..بعض القلوب لم تخلق لتموت بل لتعيش..
مي 10.10.2014

  #80  
قديم 16-10-2014, 09:49 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

تناولت حبه البرتقال بيدها بعد ان انتزعتها عن الشجره..كانت الشجره على حافه ساحه البيت المكشوفه على الشارع..جلست على طاوله الخشب بعد ان طوت رجليها وبدأت بغرس اظافرها ذات الطلاء الاحمر بداخلها وبدأت بالتهام الحبه تلو الاخرى حتى انتفخ خديها واذ بشاب يمر من امامها يحمل بيده مكتوب يبدو عليه مكتوب دعوه لزفاف..كان خديها منتفخان بالبرتقال ..فما كان منها الا ان تطأطأ رأسها خجلا فتلك الكميه لن تنزل الى جوفها بسهوله..ناولها المكتوب وبعد ان تاكد بأنها ستنظر اليه نفخ خديه حتى انفجر من الضح...ك ..فركضت هي الى الداخل خجله من نفسها وتلعن البرتقال..كانت مغرمه بالبرتقال لا اكثر..فتحت المكتوب واذ بها تجد اسم العروس يضارع اسم صديقتها ..واذ بأسم العائله يضارع اسم عائله صديقتها..دقت التلفون على ارقام صديقاتها وتأكدت انه زفاف صديقتهن..اليوم الاربعاء ...الساعه الان السابعه والنصف ..تبدأ بتحضير نفسها..الفستان الاحمر مع الحزام الابيض ..الحجاب المخملي الاحمر مع الربطه البيضاء ..الحذاء ابيض والحقيبه بيضاء ..ترسم عينيها جيدا وتخرج كالاميرات..تركب سيارتها وتتوجه الى القاعه..تترجل منها وتنتظر صديقاتها ..وهناك بذات تتمنى لو انها تتبخر او تختفي او ترتدي غطاء..كان مرسل المكتوب يقف هناك كأن سحرا وقع عليه..لم يتوقع ان تلك الانثى التي كانت متسلقه على الطاوله الخشبيه وتلتهم البرتقال قد تحولت الى سندريلا..كانت عيناه صوبها..تقدم خطوتين بأتجاهها وخطوه اخرى ..لا بل اثنتين ايضا حتى اصبح امامها..ابتسم ..هي لم تعرف اي التعابير تظهر..نطق بكلمتين هل لديك برتقال؟؟..كان لا بد لها ان تبحث عن اجابه لكنها لم تجدها..حاولت تجاهله..لكنه حاول احراجها من جديد..تبدين نحيفه رغم كميه البرتقال التي تلتهمينها..الان استجمعت قواها واجابت بقوه تبدو جميلا رغم غلاظه روحك..ضحك ضحكتين عاليتين كالمهزوم ..وهي ابتسمت بشراسه مع رفع حاجبيها وتجاهلته وتقدمت الى الامام صوب صديقاتها..التفت ليرى انثى تسير بخيﻻء ووقار..جميله كجمال البحيره..رقيقه كقماش السيتان ..شرسه كاللبؤه..بيضاء كالثلج..ابتسم بداخل اعماقه فبيتها يعرف مكانه واسمها يعرفه..فلم يتبقى الا للقدر ان يجمع بينهما..
مي 15.10.2014
يوم رهيب وحلو )

  #81  
قديم 16-10-2014, 09:50 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

لقد مرت عليها كلمح البصر ..انقلبت السياره ثلاثه دورات بعد ان اصطدمت بالشاحنه عند المفترق..انتفخ البالون الابيض داخل السياره وتوقفت السياره ..الامطار تهطل وتنزل من السماء والسياره متوقفه وانفاس تلك الجثه تطرق الزجاج المكسر ..لم تنزف هذه الجثه اي قطره دم بل كانت مكانها..ركض الرجال والشباب الذين كانوا بالمقهى المجاور..انتشلو جثتها من المقعد لكنها كانت كالاموات ..لم تستيقظ ..لم يستطعوا ان ينعشوا قلبها ..مر شهر..شهرين..ثلاثا واربعا والخامس وهي في غيبوبه اذهلت الاطباء ..جسدها سليم ...ولكن لا يستيقظ..لقد نسبوا رجوعها الى الحياه الى رغبه المريضه بالحياه ..وتوكلوا على القدر..هذه الجثه المستلقيه على السرير بوجهها الابيض الذي لم تمسه اية خدوش كانت كالاميره النائمه كانت بحاجه الى شيء يوقظها..كانت امها تجالسها واخواتها كذلك كل يوم.. وتمسح على شعرها بعد ان ترتل القرآن بالساعات المحببه عند الله ..لكن لا اجابه فقط قلب يدق ﻻ اكثر..الان في الساعه الثانية فجرا تستيقظ واذ بها تجد نفسها مغطاه بغطاء ابيض وشعرها متدلي على وجهها ..ورجلاها ثقيلتان كما لو انهما لم تمشيا دهرا..وقفت وهي تتذكر احداث الحادثه كما لو كانت البارحه ظنا منها انها نامت يوما واحد لا اكثر ..خرجت من باب المشفى..كانت عائلتها قد تركتها حقا في الشهر الرابع ظنا منهم انها ستبقى على نفس الحاله وانه لا جدوى من زيارتها كل يوم يكفي مرتين في الشهر..استيقظت ولاول مره تجد نفسها وحيده في غرفه يعمها ضجيج الاجهزه..اقتربت من الباب وفتحته وفي طريقها في الممر وجدت ماكينه كولا وعصائر..تقدمت اليها فتذكرت ان ليس بحوزتها نقود فاذ بيد خلفها تدخل خمسه شواقل الى داخلها..التفتت اليه فاذ بها تجد وجها ارهقه التعب ولم ينم منذ فتره..تناولت من يده بابتسامه وتقدم خلفها ليصلا الى الحديقه..جلست وجلس بجوارها..فاذ بالممرضات تلحقها بصوت صاخب بعد ان رن الجرس لديهم بأن المريضه شبه ميته قد عادت الى الحياه..كانت هناك ممرضه تحبها وتسرح شعرها..تقدمت اليها وقبلتها واخبرتها بأنها عادت الى الحياه..صدمه تلو الصدمه لوجهين جالسان على المقعد..صرخت عاليا :ماذا ..انا ..خمسه اشهر ..كيف ؟!!..غيبوبه ..لماذا ومتى..تلعثمت وكانت تود ان تبكي لكنه اوقف تسآؤلاتها واخبرها انه يمر بنفس المحنه منذ خمسه ايام واخته قد تزوجت فراش السرير ولم تنهض منه بعد ..لا زالت في غيبوبه تامه..واذ بهما يبكيان بغزاره ..منظر ابكى الممرضات حقا..فتاه بالعشرينات رجعت الى الحياه واخرى تصارع الموت في كل لحظه...
مي 15.10.2014

  #82  
قديم 20-10-2014, 04:26 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

ماذا تفعلين ؟! هيا جميع من في القاعه ينتظرك ..
-لا اريد..لا اشعر بأي عاطفه تجاهه..انه صعب المزاج وعصبي ..يغضب اذا لم اطعه وشديد الغيره..
-لا تقلقي سيتغير هكذا تقول جدتي "ان المرأه القويه هي اللي بتغير الزلمه"
- لكنه لا يجاملني فعندما نخرج لمكان ما لا يطري علي ويخبرني بأني جميله..
- صديقتي الرجال اصناف وهذا الرجل لا يبوح بما داخله لا عليك .....

- لا اريد لا اريد..
- كفاك صبيانيه انت الان العروس ولا مجال لتبديل القرار ...
.اخرجي حالا هو بأنتظارك وعائلته وعائلتك وجميع المعارف خارجا ..هيا ..
- حسنا هيا الى الجحيم ..خرجت هي والصديقات وبنات العم والخاله وراءها..كانت تبدو جميله جدا ولكن وجهها الحزين لم تظهره لانها اعتادت ان تخفيه بأبتسامتها الساحره..خطوتين تبقى لها حتى تصله ..هو ينظر اليها ويتفحصها ..وهي تتفحصه جيدا بعينيها اللوزيتين ..كان وسيما بلا شك وطويلا ويشبه ممثلي هوليوود..يا اللهي هذا الطول والجمال وتضحك بداخلها..وهو ينظر اليها بوجهه الجامد ..يعترف بداخله انها جميله لكنه لا يطلق اي ابتسامه تجاهها..كأنه يعاقبها..تقدمت الان اليه وامسكت بيده وهو امسك بيدها وعلت اصوات الافراح بالقاعه..كانت تلتف حوله وهو يحرك يديه بالهواء وهي كالطير ترفرف حوله ..للحظه تخيل ان الجميع ملونون بالاسود ولا يوجد سواها بفستان العرس الابيض تطلق ضحكات صوبه وعيناها تبرقان وتشعان..كان يتأمل أي جمال وضعه الله بهذه الكائنه ..لكنها لحظات حتى عاد كل شيء على حاله..كانت هي تحترق بداخلها..كانت تقول بنفسها فقط ابتسامه واحده ..فقط واحده..اي رجل انت ..انتهى الحفل ومر شهرين على زواجهما..وكانا كثيرا المشاحنات..كانت هي كالطير المكسوره اجنحته يوم بعد يوم نمت الخيبه في جوف قلبها وعلى تلابيبه..يوم بعد يوم ازدادت نحافه..هذا المساء عاد من العمل..كانت تعابيره توحي بالتعب..جلس على الكنبه ..حضرت له كأس العنب ..هي كانت تعرف الاشياء التي يفضلها...تناول الكأس منها فابتسمت..كان يتناول بالكأس وعيناه تراقبانها حتى التقت عيونهما..اربع ايدي تحوطان الكأس واربعه عيون تتلاقى..كان يبدو عليه التعب الشديد لكنه لاول مره يطري عليها جمالها وجمال عيونها.. منذ زمن كانت تنتظر سماع تلك الكلمات تخرج من فمه هو..طارت فرحا وفتحت فاها مسروره ولاول مره يبتسم هو..هذه المخلوقات بدأت حياه سعيده بعد هذا اليوم ..
مي18.10.2014
مرات ابتسامه وكلمه حلوه بتجيب اليوم

  #83  
قديم 06-11-2014, 09:55 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

في المطعم تجلس وتدخل يديها داخل الدجاجه المحمره ..كانت تلوي الفخده وتتناولها وتمضغها باسنانها ..واباها واختها يضحكون على منظرها..كانت تمسك قطعه الدجاج بيديها وتمرر شفتيها المطليتان بالزهري على الدجاج..كانت للمره الاولى تحرر نفسها من التصنع وتقليد شخص اخر ليس بداخلها..كانت سعيده فهي في البيت تقوم بنفس الحركات لذلك كانت تتبسم وهي تتناولها ..اليوم بالذات تخلصت من ذكراه..كانت تعشق رؤيته من بعيد فقط والان بعد ان اعلنت وفاته ظهر امامها واصدقائه معه..جلس قبالتها على الطاوله التي على... يمينها ..لم يكن يعرفها بته..كان يتناول طعامه وعينه تقع عليها لانها امامه لا اكثر..كان لا يعرف بقصه حبها الاسطوريه له..كان من بين الحين والاخر يسترق النظر الى تلك السعيده التي تتناول وجبتها بابتسامه كأن اخر همومها ازيلت..وهي كانت تنظر اليه لتستعيد شوقها له من جديد..لم تتحرر ابدا منه كما اعتقدت..لقد عادت دقات قلبها من جديد..توقفت فجأه عن تناول الطعام وقامت لتغسل يديها ..اعتذر لاصدقائها بذريعه انه يود غسل يديه وتبعها..كانت هناك مغسله مشتركه بعيده قليلا عن الطاولات من الجهه الخلفيه ..كانت تغسل يديها بدون تركيز فقط مياه كثيره تنزل على يديها وهي تحركهما فقط وفجأه وقعت عينيها على المرآه التي فوق صنبور الماء فأذ بها تجده خلفها..توقفت فجأه عن غسل يديها وكانت المياه تنسكب بغزاره داخل المغسله..تقدم واذ بيده تغلق تلك الحنفيه ويبتسم ويقول : يا لك من مبذره تهدرين الماء..لم تكن هنالك تعابير تخص وجهها سوى علامات الذهول..اي حب انت واي عشق انت الذي وقعت في غرامه..كانت تحادث نفسها..ابتعدت عنه دون ان تنطق بكلمه..وذهبت وجلست الى جوار اباها واختها وهو كذلك عاد الى طاولته وعيناه عالقتان بتلك الانثى السحريه..وحين انهوا الوجبه قفز فجأه الى اباها..وطلب ان يكلمه جانبا..كانت تقف هي واختها بعيدا وكانت تحاول قراءه الشفاه..كان اباها يبتسم مع ذلك الشاب وبعدها رفعت الايدي لتتصافح..اقترب اباها ومعه الشاب واذ به يحرجها..اخبرها ان هذا الشاب الجميل سيقوم بزيارتهم الليله ليتوجهما القدر بزفاف يليق بسنه الله ورسوله..هي كانت تشعر ان رجليها ليست على الارض وانها من كائنات تشبه الطير..للمره الاولى شعرت انها تحلق بالسماء وتود ان تلمس غيومها ..وتود ان تشكر الله على مباركته لها بحبها
الحلال..ولكم ان تعرفوا ماذا حل بليل
مي ..مدونه تاريخ 20.10.2014

  #84  
قديم 09-11-2014, 08:39 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

لقد ذاقت ذرعا من تجاهله لها فقررت الالتحاق بجميع الدورات التي يدرسها ..كان اول درس لها في تشرين الثاني ..لم تبخل السماء بالمطر ..كانت جواده جدا فلقد تأخرت عن درسها بسبب الامطار وما ان فتحت باب الغرفه حتى انفجر طلاب الاكاديميه ضحكا ..كانت مبلله للغايه ..جميع ما في وجهها كان يسيل ماء ..اما هو ..مدرس البيانو كان يبتسم ..وينظر الى تساقط قطرات الماء النازله من شعرها المبلل الى شفتيها ..كانت جميله وهي مبتله كحوريه البحر ..اقترب منها وهي بغاية الحرج بسبب مظهرها وناولها الاوراق لتجفف... نفسها ..مسحت شعرها ومعطفها وجلست بالخلف تتقزم شيئا فشيئا..كانت الفتيات في المقدمه يتبسمن في وجه هذا المدرب اليانع ويتصنعنا ابتسامات ماكره حتى يجذبن نظره اليهن ..اما هي فلقد ايقنت بداخلها ان هذا الدرس هو الاخير لها في هذه الاكاديميه فهي لن تحصل على هذا المدرب الوسيم بعد اليوم..لقد ايقنت خسارتها الفادحه امام تشرين الثاني ..هذه الخرقاء لم تعرف ان شعرها المبتل كان بغايه اللمعان وان طريقه تجفيف شعرها ومسح وجهها كانت تتابعها عيناه البنيتين ..هذه الخرقاء لم تعرف ان المدرب التفت اليها للمره الاولى في هذا الموقف فقط..بدأ بتعليم النوتات واحرف الصول والموسيقى وهي كمن يدرس اللغه الفرنسيه ﻻ تفقه شيئا فقط ترى افواها تفتح وتغلق وتكرر اصوات غبيه لم تسمعها من قبل..هو كان يحدق بها وبعدم مبالاتها واكتراثها..لقد اراد حقا شيئا ليفتعل به مشكله ويتحدث معها خارجا حتى يتسنى له امعان النظر بها ومشاهدتها..صرخ بصوت عالي..انت ..المبتله ..هل انتظرتني خارجا..شعرت بالاحراج الشديد..الجميع يحدق بها ويضحك بصوت خافت..تقدمت الى الامام ودفعت باب الغرفه..وها هو يخرج ورائها ..واغلق الباب خلفه..كانت القاعه الخارجيه فارغه لا صوت يسمع سوى المطر المنهمر في الخارج وصوت انفاسهما ..كان ينظر اليها وشعرها الاسود الرطب يبرق بشغب بعينيه..كان وجهها الابيض يحمر خجلا منه بسبب طرده لها للخارج..انفها احمر وخداها حمروان ويداها باردتان..امتثل امامها وعيناه تلحق كل حركه بوجهها..:-لما تحضرين الدروس وانت غير مهتمه بالموسيقى..حاولت ان تكذب لكنها منعت نفسها من ذلك واخبرته انها تود الانسحاب من الدروس وفي قلبها كانت تردد انها تود الانسحاب من حلبه الحب ..دقيقه صمت وصوت انفاسهما تغرد..كلاهما كان يحدق بالاخر ..صمتا كأنهما يسمعا لموسيقى قديمه..فتحت فاهها لتذهله في كلامها...قالت :- الموسيقى الحقيقيه ليست في الدروس اذهب خارجا وانصت الى المطر المنهمر انها موسيقى عظيمه..شلالات المياه موسيقى عظيمه ..صوت البحيره والبحار موسيقى عظيمه..قاطعها قائلا : سقوط قطرات المطر على جبينك وشعرك الاسود اعظم موسيقى درستها اليوم..صمت هو و صمتت هي..وحمل تشرين الثاني في نهايته اخبار جميله..
مي مدونه 3.09.2014

  #85  
قديم 11-11-2014, 09:54 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

سنوات مرت..سنوات عديده مرت على تواجدي في المنزل القديم في الريف..سنوات مرت وانا لا زلت عالقه في حبه" ..هكذا حدثتني تلك الصديقه..صديقه الطفوله..التقيت بها اليوم واذ بي التقي بطيف احلامها ..بطيف امنياتها ..وجدتها اما تحمل بيديها طفلا وتجر اخر بعربه ..فآجاتني قبلاتها الحاره وعناقها الحار لي وحتى بكاءها..كانت تحتضني كما تحتضن طفل صغير بحاجه الى حنان..ابتسمت ولا اخفي اني بكيت قليلا لاني اشتقت لها قليلا...بكيت لاني كنت بحاجه للبكاء من تلك الاشياء المكبوته داخلي والتي لم يحن لها ال...خروج بعد فاصتنعت البكاء لرؤيتها او ان دمعاتي خرجت عنوه عني..جلست على المقعد وتناولت كالعاده الطفل بين يدي كوني احب الاطفال كثيرا ..وبدأت بمداعبته وتقبيله وهي تنظر الي وتبتسم وتخبرني اني ازددت جمالا واناقه كالعاده..ابتسمت بكبرياء وبروح فكاهيه واخبرتها اني اعرف فضربت رأسي ضاحكه وحاولت ان تمسح دموعها..سألتها ما الجديد..من تزوجتي واعتذرت عن عدم قدومي لزفافها ..فأجابت انها تزوجت رجل ثري بعض الشيء..كنت اخشى ان اسألها عنه..عن قصه الحب السرمديه التي عاشت في قلبها ..فأكملت هي ..لا زلت غير مسروره ..لا زلت اختنق..نظرت اليها متعجبه واجبت، لكنك تملكين اطفالك وزوجك..انفجرت بالبكاء ..لم احاول اسكاتها او تهدئه روعها بل بكيت معها..كنت بحاجه الى شريك ابكي معه في منطقه نائيه خضراء..قاطع بكائنا زوجها واخبرها ان تعود الى البيت فورا..لم اسألها ما بالها فقط ودعتها بحراره كي اتجنب ذلك الكوي الذي سيهترئ منه قلبي من اخبارها ..ودعتها وجلست اتأمل الطبيعه..هي عادت لكن لا اعرف الى اين ..الى الجنه ام الى الجحيم ..وانا عدت الى رشدي لكن لا اعرف اذا كان رشدي هو صحيح ام خاطئ لكنني عدت..وافضل شيء هو العوده لا محال..
مي
هاي خرابيش لازم تطلع من قلبي..كل اشي خيالي لا يمت الواقع بصله

  #86  
قديم 20-11-2014, 12:48 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

اثنين ..ثلاثه ..اربعه..لا بل مرت خمسه اسابيع..تبا لهذه الرزنامه الغبيه..لم تأتي بجديد بعد ..تجلس على الطاوله تتناول حبه التفاحه وتبدأ بقضمها..جرس الباب يدق..جرس قلبها يدق ايضا ..انه هو ..انه هو..انا التي ستفتح الباب وفقط انا..تركض وشعرها المربوط عاليا يتعثر بالحيطان..تركض والتفاحه بيديها..تركض وقلبها يركض بمارثون طويل ..تمسك بيد الباب، تفتح الباب وتقطع شريط المارثون الاحمر وفي هذه اللحظه يتوقف الزمن، وقلبها، والجرس، وحتى انفاسها ..يهجم عليها لعناقها وضمها والاخرى تبتسم بوجهها....."كيف انت واشتقت لك ولم لم اسمع صوتك ووووو.".وهي كالصماء تدخل كلمات من اذنها اليمين وتخرج بسرعه الى الاذن اليسرى..لم تسمع شيئا ابدا كانت الكلمات كالشريط تدخل وتخرج بسرعه..كانت ترى شفتاه تتحدث لكن بلا صوت..وتلك الحمقاء فاتحه شفاهها وتتبسم..جاء اباها وامها وحييوا جار الطفوله واستقبلوه بحراره..وهي دخلت الى الغرفه..لم تصبها كما تعتقدون نوبه دموعه وبكاء ..بل نوبه ضحك هستيريه..تناولت التفاحه وبدأت بقضمها من جميع الجهات..كانت تبحلق بالرزنامه الاسطوريه..وبالدوائر الحمراء التي سهرت ليالي عديده بانتظاره وخطها على الرزنامه..الانثى جميله جدا تستطيع بثانيه ان تحب وتعشق وتستطيع بثانيه ان تموت وتحزن..وتستطيع بثانيه ان تفجر الالغام بداخلها..طرق باب غرفتها..كان هو بلا شك..خمسه عشره سنه وهو يطرق نفس الطرقه على الباب..يستأذن بالدخول..ينظر اليها فيراها غضبه وتأكل بشراسه التفاحه..يضحك ساخرا عليها ..تنظر اليه وتنهض مره واحده..الان ستبدأ حرب طاحنه مع هذه اللبؤه الشرسه..ترمي بتفاحتها تتقدم خطوتين وترفع يدها لتضرب صدره مرتين وثلاثا حتى يوقفها..يحاول ان يفهمها لكنها تدخل بنوبه بكاء حاده..يصمت هو وتمر دقيقه بكاء صاخبه لها..تتوقف اخيرا عن البقاء وترفع عيناها الشرستين كالقطط..تنظر اليه بعيناها المبللتان بالدموع وهو ينظر بداخل عيناها العسليتين ..تسأله من تلك ؟..ينفجر ضاحكا ..اصبح وجهه احمر من شده الضحك..بعد ثواني يمسك بذيل شعرها ويشده بقوه مازحا..فتخرج صرخه ..فيخبرها:" يا خرقاء زميله بحث لا اكثر"..تضحك بقوه ودموعها تتساقط ويضحك هو ايضا على عقل الاطفال الذي تملكه وغيرتها الشرسه ويمسك بذيل شعرها ويشده مره اخرى ويهمس بأذنها : انتظريني ..
مي 19.11.2014
الايام بتمرق وكثير اشياء تغيرت ..للاحسن احيانا واحيانا لع

  #87  
قديم 02-12-2014, 10:41 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

البحر هائج وثوره عملاقه تجتاح خصلات شعرها مع الرياح القويه..كانون الاول اليوم..شهر ماطر وبارد..ترتدي جارزه صوفيه لاول مره ذات صنع يدوي فهي تكره الشتاء بسبب الطبقات التي يترتب عليها لبسها من اجل ان تدفئ..تشعل جمرات الفحم وتجلس قليلا لتتدفئ بحريق الفحم قبل ان تغادر..غريب لا زالت تشعر بالبرد رغم انها تجلس بجانب الكانون..بجانب جمرات الفحم التي تحرق نفسها من اجلها هي..لا زالت تشعر بالبرد ..لانها بداخلها ترتجف ..تفتقده وبشده..لم تعطي لنفسها وقت اخر قليل لتتدفئ ..غادرت المنزل بسرعه... مع زخات المطر وثلوجه..اخذت تركض بين الازقه والطرقات والمظله لا تق شيئا من الامطار حتى وصلت الى عنوان بيته تمر الان ببطء شديد وتنظر الى الاعلى فترى خيالات اشخاص..كان هو كالعاده الشاب الوسيم والرشيق ..وكانت تلك الفتاه" الزوجه المستقبليه" تجلس بقربه...كانت ضحكات عالية ترسل صدى صوت يستأذن اذنيها عنوه للدخول ويقتحمها الى الداخل ويصيب القلب العليل ..تترك المظله من يديها وتلقيها ارضا وتراقبهما وتردد بشفتيها الباردتين اللاتي يرتجفنا بردا والما " هي وهو " ، " هي وهو"..نعم ، في هذه اللحظه التقت عيناهما ..عيناه البنيتين وعيناها اللوزيتين..يحدق بها من الشباك العالي..كانت هي بالاسفل على زاوية الطريق واقفة بجانب المظلة التي رمتها ارضا وشعرها ينسدل على ظهرها ومشبع بالامطار الغزيره..كانت ترتجف وقلبها يرتجف..ولا اخفي ان قلبه هو ايضا كان يدق ..يدق بقوه ، كأنه رأها بعد سنوات لكنه بداخله يعلم جيدا انه دفنها بقلبه واقفل بالمفتاح..نادته تلك الخرقاء بأسمه ..نادته فالتفت سريعا وتركها امام مطر غزير وشباك بلوري انسدلت ستارته عليه توا..اكملت طريقها..وبمنتصف الطريق ..التفتت لتجد يدا تمسكها من الخلف..يدين تغلفها من الخلف وتحتضنها..وما ان التفت حتى رأته هو..لم تعلم اذا كانت تلك دموع التي على وجهه ام انها امطار..لمستقبليه" تجلس بقربه...كانت ضحكات عالية ترسل صدى صوت يستأذن اذنيها عنوه للدخول ويقتحمها الى الداخل ويصيب القلب العليل ..تترك المظله من يديها وتلقيها ارضا وتراقبهما وتردد بشفتيها الباردتين اللاتي يرتجفنا بردا والما " هي وهو " ، " هي وهو"..نعم ، في هذه اللحظه التقت عيناهما ..عيناه البنيتين وعيناها اللوزيتين..يحدق بها من الشباك العالي..كانت هي بالاسفل على زاوية الطريق واقفة بجانب المظلة التي رمتها ارضا وشعرها ينسدل على ظهرها ومشبع بالامطار الغزيره..كانت ترتجف وقلبها يرتجف..ولا اخفي ان قلبه هو ايضا كان يدق ..يدق بقوه ، كأنه رأها بعد سنوات لكنه بداخله يعلم جيدا انه دفنها بقلبه واقفل بالمفتاح..نادته تلك الخرقاء بأسمه ..نادته فالتفت سريعا وتركها امام مطر غزير وشباك بلوري انسدلت ستارته عليه توا..اكملت طريقها..وبمنتصف الطريق ..التفتت لتجد يدا تمسكها من الخلف..يدين تغلفها من الخلف وتحتضنها..وما ان التفت حتى رأته هو..لم تعلم اذا كانت تلك دموع التي على وجهه ام انها امطار...لكنها تعلم بداخلها بأنها ولدت حديثا مع هذه الامطار..انت وانا والامطار..فليحيا كانون الاول ولتحيا امطاره !
زمان ما كتبت شهرين ..عوده مؤقته لا اكثر

  #88  
قديم 25-12-2014, 10:33 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

يبلغ عمرها الان العشرون..فتاة بعمر الورد تقلب صفحات كتاب مهترئ ..تنظر عبر الزجاج ..في الخارج عاصفة وفي داخلها عاصفة اخرى هوجاء..اسدلت الستارة وفتحت الباب ..لا شيء في الخارج سوى ريح وبرد ومطر..تقف وخصلات شعرها الطويلة تتطاير..الباب يفتح رويدا رويدا وهي حافية القدمين ..امطرت بشدة وهي في الخارج ..تقدمت بقدميها على بقع المياه وجلست على المقعد في الباحة الخلفية للبيت..الباب من جديد يفتح ..تنظر بامعان كأن الذي سيدخل رجل كانو الاول ..شعرها اصبح رطبا ويداها مشبعتان بالبرد ..وشفتاها ا...لورديتين اصبحت بلون الغيوم العائمة في السماء..ظهر اخيرا..ظهر اخيرا بعد عودة من المريخ..كان يتقدم صوبها ..كان يتقدم كأن الميت اصبح حي ..كان دخان سجارته يعلو في الفضاء..نظر اليها ونظرت اليها فقفزت عن المقعد اليه ..قفزت لتتربع بين يديه لتطوقانه شوقا..كان اباها ..كان اخاها ..كان هو ..كان حلما ..كان طيفا..لا زالت تحلم ..لا زالت تنتظر وجهه ..ذقنه الخشن..لحيته القصيره..عيناه البنيتين..وجهه الجميل..جثته النحيلة..جماله اﻵخذ..لكنها كل يوم تنسى انه رحل الى المريخ ولم يعد ..رحل الى ابعد نقطة في الكرة الارضية وتركها تتخيله يأتي اليها ليحتضنها ويعانق شوقها..لكنه رحل..رحل الى غير عودة..
مي 25.12.2014

  #89  
قديم 31-12-2014, 06:17 PM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
warde

اخر مدونة لسنة 2014
تقف الان على اعتاب ثانية لبدء سنة جديدة..تسمع اصوات اناس كالنمل يصرخون ..ثلاثه اثنين وواحد ..فجأه مفرقعات نارية من هنا وهناك تضيء السماء السوداء..تلقي نظره الى السماء وتودعها بيدها..تمر طريقها بين الازقة..ازقة الناصرة..كانت ترتدي قبعة صوفية وشعرها الحريري البني ينسدل على ظهرها..كانت تتقدم حتى دخلت الى احدى المطاعم..اتخذت الطاولة التي بجانب الشباك الذي يطل على الشوارع الفرعية..جلست لتنظر حولها..احدهم يمسك بوردة حمراء ليعطيها لتلك الانثى التي امامه والتي تتص...
نع الدهشة لرؤيتها ، علما ان الاناث تعلم جيدا التواريخ التي قد يقدم الرجل على اهدائها وردة ..ونظرت الى اخرى هي وخطبيها او زوجها ..اختلطت عليها الاجواء..كانت الوحيدة التي تجلس بشكل منفرد كأنها من مواليد العزوبية..كانت تهم بالمغادرة حتى اوقفها هو..هو كان شخص يعمل في المطعم المرموق ..رغم انه كان يبدو متعلما الا ان لباسه اوحى بأنه عامل في المطعم ..من الجارزه السوداء التي كان يرتديها..كان يبتسم ويخبرها ان التحلية هنا بالمجان بمناسبة انتهاء السنة..لكنها اعتذرت له واخبرته انها لا تؤمن بهذه الاحتفالات ..اخبرته انها شرقية وملامحها فلسطينية ..اجابها بابتسامة عريضة ولكن لا ضر اذا تناولت هذه التحلية منا لكونك اول مرة تزوريننا ..لم تشأ حقا احراجه ..ابتسمت وجلست تكمل مشاهدة المارين من موتى السنة الفائتة..كان جميعهم يمشون ويبتسمون كأنهم ولدوا حديثا ..كلحظة مجيء طفل جديد الى الحياة ..كلحظة تقدم عريس جميل لفتاة..كلحظة استلام شهادة بعد عناء..كلحظة استﻻم وظيفة..قاطع هو شرودها..لم تكن تعرف اسمه ابدا ..فقط اسمته هو..قدم لها الشوكلاطة الساخنة مع الكريما ..أي رجل انت تعرف التحلية المفضلة لدي (قالت في نفسها ) ..شكرته وابتسمت فهي دائمة التبسم ..هو يبتعد عنها لكنه نسي قلبه عالقا على طاولتها ..كانت تجري عمليات له ..تفتح شريان قلبه جيدا كي يتسع حبها داخله..كان من بعيد يراقبها ..انثى لا تتصنع تتناول الشوكلاطة كالاطفال وتبذر المناديل..هذه عادتها لا تستطيع ان تتناول طعامها بدون وجود مياه ومناديل كثيرة بجانبها..كان يراقبها وهي غارقة في الشارع الجانبي..انتهت من تناول التحلية وتقدمت نحو الباب وخرجت ..حاول ان يلحقها لكنها كانت قد اختفت مع الطرق المظلمة...
فلتجدني اذا بين طيات هذه السنة الجديدة ..2015
31.12.2014

  #90  
قديم 08-01-2015, 09:04 AM
الصورة الرمزية *مي*
*مي* *مي* غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
تاريخ الانضمام: Feb 2010
المشاركات: 41,529
*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير*مي* وجوده يحدث تغيير
افتراضي

لم يكن هنالك مقعد فارغ في القطار..الا ذاك..كان يجلس شخص وسيم عليه ..كان القطار مظلم..جلست قبالته بحيث كانت قدميها تكاد تصطدم بقدميه..الانوار خافته كالظلام..والجو بارد بعض الشيء..جلست امامه..كانت بعض قطع البرد عالقة بشعرها الاملس القصير..يصل طوله الى كتفها..بدأت تمرر اصابعها البيضاء بين شعرها ورقبتها المبتلة كانت كثلوج كانون الاول تصرخ اشعاعا..وما ان انتهت فرفعت رأسها لتجد زوج العيون البنيتين تتابعانها..توقف الزمن هناك علما ان القطار كان في سباق سرعه ليصل الى المحطة الاخرى...
مي 8.01.2015

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



 

no new posts